أخبار

الاحتلال يلاحق العمال على جدار الفصل بالضفة ويجرف في جنين

لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الاثنين، مئات العمال الفلسطينيين، الذين تمكنوا من اجتياز الفتحات على الجدار الفاصل بين الضفة الغربية والداخل الفلسطيني المحتل قرب قلقيلية وطولكرم.

وأفاد شهود عيان باحتجاز الاحتلال لعدد كبير من العمال، قرب فتحة بالجدار الفاصل بمدينة قلقيلية.

وترفض سلطات الاحتلال منح آلاف الفلسطينيين تصاريح لدخول الأراضي المحتلة بحجة “المنع الأمني”، لذلك يتخذون طرقاً عديدة للوصول؛ بحثاً عن العمل.

وأصيب عشرات العمال منذ بداية العام الجاري، أثناء محاولتهم الدخول للداخل المحتل، عبر فتحات الجدار، وبعضهم أصيب إصابات حرجة.

ويتعرض العمال للتنكيل والملاحقة من قبل قوات الاحتلال أثناء محاولتهم الوصول لأماكن عملهم.

وفي سياق متصل، جرّفت قوات الاحتلال الإسرائيلي أراضٍ قرب حاجز “برطعة” على الجدار الفاصل في جنين تمهيداً لمصادرتها.

يذكر أن قرية برطعة “الشرقية” التي يمتد حولها جدار الفصل العنصري نالت حصتها من مصادرات الاحتلال التي أودت بمئات الدونمات لصالح الأهداف “الإسرائيلية” المختلفة، منها بناء الحواجز العسكرية على أراضي القرية التي قيدت حركة المواطنين من والى القرية، بالإضافة إلى بناء المستوطنات الإسرائيلية وربطها ببعض عن طريق الطرق الالتفافية الاستيطانية التي أقامها الاحتلال في المنطقة.

وتسبب جدار الفصل العنصري الذي بدأ الاحتلال بإنشائه عام 2004 بتدمير مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في الضفة ومصادرة 164780 دونما.

وينتهك الجدار الحقوق الأساسية لحوالي مليون فلسطيني، ما اضطر الآلاف منهم إلى استصدار تصاريح خاصة من قوات الاحتلال للسماح لهم بمواصلة العيش والتنقل بين منازلهم وأراضيهم.

كما خلف الجدار أثاراً سلبية عميقة على العملية التعليمية؛ فقد حرم الكثير من الطلبة والمدرسين الوصول إلى مدارسهم، مما أربك العملية التعليمية في العديد من المدارس.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى