أخبار

الاحتلال يهدم منازل ومنشآت قيد الإنشاء في أم الفحم

هدمت آليات وجرافات الاحتلال الإسرائيلي بحماية قواته ووحداته الخاصة، صباح اليوم الأحد، منازل ومنشآت قيد الإنشاء في أم الفحم المحتلة عام 1948م، بدعوى البناء دون ترخيص.

وأفادت مصادر محلية أنه ومنذ ساعات الصباح الباكر، داهمت قوات الاحتلال معززة بالوحدات الخاصة منطقة سويسة ووادي الحرمية وواد ملحم في أم الفحم، وقامت بإغلاق المنطقة وحصارها وفرضت طوقا عليها.

وأضافت المصادر أن جرافات الاحتلال شرعت بهدم 5 منازل ومنشآت وتم تغريم أصحابها، بضمنها هدم لمنزلين تعود لعائلة جبارين، كما تم هدم مجمع ومنشأة تجارية قيد الإنشاء.

ومنعت قوات الاحتلال من السكان وأصحاب المنازل والمنشآت التوافد إلى المنطقة التي طالها الهدم، ووفرت الحماية لعشرات الجرافات والمجنزرات التي شرعت بتنفيذ الهدم.

وفي أيار/مايو الماضي، أصدرت سلطات الاحتلال قرارات هدم لبيوت قيد الإنشاء في مدينة أم الفحم، وشملت القرارات والإخطارات 25 منزلا قيد الإنشاء في سويسة ووادي الحرمية.

وتشهد المدن والبلدات الفلسطينية المحتلة تصعيدا في هدم المنازل والمحال التجارية والورش الصناعية بذريعة عدم الترخيص، حيث تمتنع لجان البناء والتنظيم على استصدار التراخيص للمنازل وتسارع في الهدم.

ويستمر هدم المنازل العربية رغم الإعلان عن تجميد تعديل بند 116 أ في قانون التنظيم والبناء، وقيل إنه يجمد هدم آلاف المنازل العربية لعامين ما يتيح ترخيصها ومنع هدمها.

وتواصلت عمليات الهدم استنادًا إلى قانون التنظيم والبناء الذي يعتبر “قانون كامينتس” جزءا منه، بالإضافة إلى قانون الأراضي.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى