أخبار

القاء زجاجات حارقة صوب مركبات للمستوطنين قرب بيت لحم

بيت لحم:
ألقى شبان فلسطينيون مساء اليوم السبت زجاجات حارقة صوب مركبات للمستوطنين بالقرب من مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر إعلامية عبرية بان شبان فلسطينيون قاموا بإلقاء زجاجات حارقة على سيارات المستوطنين الطريق الالتفافي قرب بلدة حوسان غربي بيت لحم.

وتشهد بلدات الضفة الغربية والشوارع الاستيطانية أحداث شبه يومية تستهدف المستوطنين وقوات الاحتلال تتمثل بإلقاء الزجاجات الحارقة والحجارة الأمر الذي بات يشكل تحديا كبيرا لجيش الاحتلال الذي يصعب عليه الوصول الى منفذي تلك العمليات لكونها فردية .

وتقع قرية حوسان إلى الغرب من بيت لحم وعلى بعد 5.6 كم هوائي منها، يحدها من الشرق بلدة الخضر، ومن الشمال قرية بتير، ومن الغرب قرية وادي فوكين والخط الأخضر، ومن الجنوب قرية نحالين.

وتواصل سلطات الاحتلال والمستوطنون انتهاكاتهم بحق بلدة نحالين التي تتعرض منذ فترة الى هجمة لأطماع استيطانية، حيث يحيط بالبلدة عدد من المستوطنات المقامة على أراضيها وتسيطر على معظم مساحتها.

وتعد 91% من أراضي نحالين مناطق “ج” حسب تصنيفات اتفاقية “أوسلو”، وتخضع لسيطرة الاحتلال الأمنية والعسكرية، وتحرم المواطن الفلسطيني من الوصول لأرضه واستغلالها في الزراعة أو البناء.

وتعود بداية الاستيطان في محافظة بيت لحم إلى ستينات القرن الماضي، فكانت مستوطنة غوش عتصيون من أولى المستوطنات الإسرائيلية التي غرست في الأرض الفلسطينية بعد حرب حزيران عام 1967م.

وحسب اتفاقية أوسلو، تم تصنيف أراضي قرية حوسان إلى مناطق (ب) و (ج)، حيث تم تصنيف 928 دونما (6.12 %من المساحة الكلية للقرية) من أراضي القرية منطقة (ب)، و6433 دونما (4.87 % من أراضي القرية منطقة (ج).

ومن الجدير بالذكر فإن معظم الأراضي الزراعية والمناطق المفتوحة تقع ضمن مناطق (ب) و(ج).
وعقب الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية وقطاع غزة في العام 1967، انتهجت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة سياسة مصادرة الأراضي الفلسطينية لصالح بناء المستوطنات، والقواعد العسكرية، وشق الطرق الالتفافية لربط تلك المستوطنات بعضها ببعض.

كما تم مصادرة حوالي 3140 دونماً (6.42 %من المساحة الكلية للقرية) لبناء مستوطنة “بيتار عيليت” عام 1985، كما تم مصادرة 50 دونم لبناء جزء من مستوطنة “هادار بيتار” المجاورة للقرية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى