أخبار

الذكرى السنوية ال٢٦ لاستشهاد المجاهد القسامي سفيان جبارين

توافق اليوم الذكرى السنوية الـ٢٦ لاستشهاد القسامي المجاهد سفيان سالم جبارين، بعد أن فجر جسده الطاهر في حافلة إسرائيلية مزدوجة في القدس المحتلة أدت لمقتل ٩ إسرائيليين وإصابة العشرات.

سيرة عطرة
ولد الشهيد سفيان سالم جبارين في بلدة الظاهريه قضاء الخليل في التاسع عشر من اكتوبر عام 1969.

تميز عن جميع إخوته بالصدق والأمانة، وكان محبوبا من الجميع، كذلك كان نعم الشاب الناشئ في طاعة الله، فقد سابق الجميع في العبادة والالتزام الديني فكان شديد الالتزام بالصلاة في المسجد في جماعه.

أنهي تعليمه المدرسي في مدارس المدينة ثم التحق بالجامعة لفترة قصيرة، ثم تركها بسبب ظروف خاصة بالعائلة ليعمل مع إخوانه في مدينه بئر السبع.

اعتقل لدى الاحتلال عده مرات دون أن تنسب له أي تهمة، وذلك عام 1994، كانت بداية الاعتقالات.

تميز شهيدنا بالسرية التامة والكتمان الشديد فلم يعرف أهله بانتمائه لكتائب القسام أو بما يدور في عقله فكان شخصيه عميقه جدا.

تفاصيل العملية
فجَّر الاستشهادي سفيان جبارين من مدينة الخليل، حزامه الناسف داخل الحافلة الإسرائيلية المزدوجة رقم (26) في “رامات أشكول” بالقدس المحتلة، وقد أسفرت العملية الاستشهادية عن مقتل (9) اسرائيليين بينهم ضابط برتبة ميجر في شرطة الاحتلال، وإصابة أكثر من (107) معظمهم من جنود الاحتلال.

وجاءت هذه العملية في الذكرى السادسة والعشرين لإحراق المسجد الاقصى، وهذه هي العملية الأخيرة التي شارك المهندس يحيى عياش في الاعداد والتخطيط لها قبل استشهاده.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى