أخبار
أخر الأخبار

خلال معركة “سيف القدس”.. الكشف عن محاولة اغتيال قائد جيش الاحتلال وسط الضفة

كشفت صحيفة عبرية، اليوم الجمعة، عن محاولة اغتيال استهدفت قائد قوات جيش الاحتلال وسط الضفة الغربية “يونتان شتاينبرغ” في العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في شهر مايو/أيار الماضي.

ونشرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” مشاهد لعملية إطلاق نار استهدفت شتاينبرغ، وعلقت بالقول: “إنّ الجنرال الكبير في جيش الاحتلال كان على مسافة قصيرة من اللحاق برفيق دربه قائد الجيش في منطقة الخليل والذي قتل في عملية “زقاق الموت” في الخليل عام 2003″.

وبيّنت أنّ صفير الرصاص دوّى على مسافة قريبة من الجنرال المذكور الذي كان برفقة مجموعة من جنوده يشرفون على منطقة تظاهر فيها الآلاف من الفلسطينيين قرب مستوطنة “بيت ايل” شمالي رام الله خلال معركة “سيف القدس”.

وذكرت أنّ العشرات من الطلقات النارية أطلقت بشكل مفاجئ تجاه القوة العسكرية التي كان يتواجد بها الجنرال “شتاينبرغ”.

ووفقاً للتحقيقات العسكرية الإسرائيلية فقد قام مسلحون فلسطينيون بإطلاق أكثر من مائة رصاصة باتجاه عناصر جيش الاحتلال؛ ما تسبب بوقوع إصابتين متوسطتين، فيما نجا قائد جيش الاحتلال وسط الضفة من “موت محقق”، بحسب الصحيفة.

وأشارت إلى أنّ التسجيل أظهر وابلًا من الطلقات النارية تستهدف الجنود الذين كانوا على مقربة من قائدهم.

ولفتت إلى أنّ جيش الاحتلال و”الشاباك” ما يزالان يواصلان التحقيق للوصول إلى الخلية الفلسطينية التي أطلقت النار صوب الجنرال الإسرائيلي في ذلك اليوم “في حدث كان سيقلب الوضع الأمني رأسًا على عقب”، وفق الصحيفة.

وخاضت المقاومة معركة “سيف القدس” في العاشر من مايو الماضي، حين وجهت كتائب القسام أول ضربات صواريخها على الداخل المحتل، ردًا على جرائم الاحتلال المتواصلة في المسجد الأقصى المبارك وحي الشيخ جراح المهدد بالتهجير في القدس المحتلة.

وانخرطت مدن الضفة الغربية والقدس المحتلة ومدن الداخل المحتل في معركة “سيف القدس”، من خلال عشرات المسيرات الغاضبة والمواجهات وعمليات الدهس والطعن وإطلاق النار، استشهد خلالها 29 مواطنًا من الضفة والقدس، وجرح المئات.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى