أخبار

الاحتلال يغلق طرقا مؤدية إلى جبل صبيح جنوب نابلس

أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، طرقا مؤدية إلى جبل صبيح في بلدة بيتا جنوب نابلس.

وتعمل جرافات الاحتلال منذ ساعات الصباح، على إغلاق الطرق في منطقة “الحردوب” المؤدية إلى جبل صبيح، والذي يشهد فعاليات مقاومة وإرباك ليلى متواصل للشهر الرابع على التوالي لمواجهة إقامة بؤرة استيطانية على قمته.

وتحاول قوات الاحتلال منع المواطنين من الوصول إلى الجبل عبر إجراءاته التنكيلية والعقابية.

وفي ذات السياق تتواصل فعاليات الإرباك الليلي من قبل حراس الجبل في محيط جبل صبيح حيث البؤرة الاستيطانية “افيتار”، حيث أشعلت وحدة الكوشوك العشرات من إطارات السيارات التي غطت السماء في المنطقة، وتفجير قنابل صوتية محلية الصنع، واندلعت مواجهات أصيب على إثرها مواطنين.

وكانت قد شرعت جرافة عسكرية تابعة لجيش الاحتلال ترافقها جيبات عسكرية، صباح أمس، بأعمال تجريف في منطقة “المسبح” على تلة كرم النمر المقابلة لجبل صبيح، وقامت بأعمال تجريف وتسوية للطريق المؤدي لمكان تجمّع المتظاهرين.

ومنذ انطلاق أعمال المقاومة الشعبية في بيتا استشهد 6 شبان كان آخرهم عماد دويكات الذي ارتقى الجمعة الماضية بعد إصابته برصاصة في الصدر.

ويوميًا تندلع مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي على مدخل بلدة بيتا الرئيسي الموازي لشارع نابلس.

وطور الشبان منذ اندلاع أعمال المقاومة من أساليبهم في مقاومة الاحتلال، آخرها تفجير براميل كبيرة قبالة حاجز للاحتلال، كما يطلقون المفرقعات والألعاب النارية باتجاه جنود الاحتلال الذين يحرسون البؤرة الاستيطانية الجاثمة عل قمة جبل صبيح.

ونجحت وحدات “الإرباك الليلي” بإحراق بيتين متنقلين في البؤرة الاستيطانية “أفيتار” المقامة على قمة جبل صبيح، فيما اقتحم الشبان البؤرة الاستيطانية التي تخضع لحراسة إسرائيلية مشددة على مدار الساعة، وأضرموا النيران في عدد من البيوت المتنقلة فيها.

ويشهد جبل صبيح مواجهات ليلية مع قوات الاحتلال في عدة محاور، وبموازاتها تقوم وحدات الإرباك الليلي بمشاغلة الجنود والمستوطنين بأساليب إبداعية مبتكرة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى