أخبار

مئات المواطنين يؤدون صلاة الفجر في المسجد الإبراهيمي

أمّ مئات المواطنين، فجر اليوم الجمعة، المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل، وأدوا صلاة الفجر في “فجر التحدي والكرامة”، للتصدي لمخططات الاحتلال ومشاريعه التهويدية فيه.

وأفادت مصادر محلية أن عددا كبيرا من المواطنين أدوا صلاة الفجر في المسجد الإبراهيمي بالخليل، رغم إجراءات الاحتلال التعسفية في محيط المسجد وانتشار الحواجز العسكرية والبوابات الإلكترونية.

ولفتت المصادر إلى أن الحضور من المصلين لم يقتصر على مدينة الخليل وحدها، حيث سيّرت مجموعات شبابية ونشطاء حافلات من مناطق متفرقة في محافظة الخليل.

وكانت قد أطلقت فعاليات فصائلية ومحلية وعائلات الخليل دعوات لأداء صلاة الفجر في المسجد الإبراهيمي، تحت عنوان “فجر التحدي والكرامة”.

وشهدت ساحات المسجد والطرق المؤدية إليه بعد أداء صلاة الفجر مظاهر احتفائية بالعدد الكبير للمصلين، ووسط توزيع المشروبات الساخن والحلويات على رواد المسجد.

وشرعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الأسبوع الماضي، بتنفيذ مشروع تهويدي على مساحة 300 متر مربع من ساحات المسجد الإبراهيمي ومرافقه، يشمل تركيب مصعد كهربائي، لتسهيل اقتحامات المستوطنين، حيث تم تخصيص 2 مليون شيقل لتمويله.

وباشرت آليات الاحتلال تحت حراسة مشددة من قوات الاحتلال بعمليات حفر بآليات ثقيلة على بعد 100 متر تقريبا، في الساحات الخارجية الغربية للمسجد الابراهيمي، لتركيب المصعد الكهربائي.

ويهدد المشروع الاستيطاني بوضع يد الاحتلال على مرافق تاريخية قرب المسجد الإبراهيمي وسحب صلاحية البناء والتخطيط من بلدية الخليل.
وكانت محكمة الاحتلال قد رفضت في نيسان/أبريل الماضي، طلبًا فلسطينيًا بتجميد بناء مصعد كهربائي للمستوطنين في المسجد الإبراهيمي.

ويسعى الاحتلال لإفراغ المسجد الإبراهيمي من المصليين، من خلال الإجراءات القمعية والتعسفية بحق المصلين، وإغلاق البوابات الإلكترونية ومنع إقامة الأذان فيه وعرقلة حركة المواطنين على الحواجز العسكرية واحتجازهم.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى