أخبار

القيادي الحاج: ما يجري في جنين سيتدحرج ككرة الثلج إلى باقي مناطق الضفة

جنين:

أكد القيادي في حركة “حماس” في جنين خالد الحاج على أن ما يجري في جنين سينتقل ككرة الثلج إلى باقي مناطق الضفة الغربية.

وقال القيادي الحاج: “ما شاهدناه في جنازة الشهداء الأربعة ملفت للنظر والانتباه من المشاركة الواسعة للشباب وحضور مئات البنادق”.

ولفت الحاج إلى أن ما يحصل في جنين انتقل إلى نابلس وطوباس، ومثال جنين قد يتحرج ككرة الثلج إلى كافة أنحاء الضفة الغربية، ما لم يتوقف الاحتلال عن جرائمه بحق الشعب الفلسطيني.

وشدد على أن الاحتلال منذ شهرين لا يستطيع دخول جنين دون تبادل إطلاق النار وهو يفكر مليا قبل الدخول، والآن الكرة بدأت تتدحرج.

وأضاف القيادي الحاج أن أكبر نسبة مشاركة من جنازات شهداء جنين من الشباب وهناك غابة من البنادق وهتافهم الوطني الإسلامي الذي يعبر عن الفلسطيني المنتمي لأرضه وقدسه ومقدساته ما نراه في جنين ملفت للنظر.

وأشار الحاج قائلا: “لا نستطيع أن نتناسى معركة “سيف القدس” التي رفعت معنويات الشباب الفلسطيني وشحنته وطنيًا”.

وأوضح الحاج أن الضفة الغربية تتعرض لهجمة استيطانية واعتقالات يومية واجتياحات يومية ولا يوجد مكان له حصانة بالضفة لاجتياحات الاحتلال وحواجز الإذلال وغيرها من وسائل القمع الإسرائيلي والإجرام.

مضيفا: “كل هذه الجرائم تستطيع إيقاظ الشباب الفلسطيني الذي أخذ على عاتقه مواجهة الاحتلال”.

وأشار الى أن الاحتلال لم يدع مجالا لأحد لا سيما للسلطة أن تأخذ دورا معينا وهي في حالة تنحية منذ عام 2002 والاحتلال لا يحسب حسابا لها.

وتعرضت قوات الاحتلال لأكثر من عملية إطلاق خلال اقتحامها لمناطق في جنين ومدينة نابلس وطوباس، خلال الأيام الماضية.

وتصاعدت عمليات إطلاق النار على قوات الاحتلال في الآونة الأخيرة، وخاصة خلال وبعد معركة “سيف القدس”، وشهدت الأيام الماضية اشتباكات عنيفة في مخيم ومدينة جنين، حيث ارتقى 4 شهداء بينهم الشهيد القسامي أمجد حسينية.

وكانت حركة “حماس” في محافظة جنين قد نعت “ابنها” الشهيد أمجد إياد حسينية، مؤكدة على “إن مقاومة الاحتلال، والجهاد ضد هذا العدو الغاصب، سيظل الخيار الأصوب لدحر الاحتلال من فوق أرضنا، وحماية مقدساتنا، واستعادة حقوقنا”.

وبينت الحركة أن الاشتباكات البطولية التي يخوضوها المقاومون في جنين ضد قوات الاحتلال، دليل تجذر جذوة الرفض في وعي الشعب الفلسطيني.

وأضافت “دماء الشهداء الأبطال الذين ارتقوا في جنين وربوع فلسطين كافة هي وقود تنير لنا المشاعل على طريق الحرية وإنهاء الاحتلال وطرد مستوطنيه”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى