أخبار

إصابتان بالرصاص الحي خلال مواجهات مع الاحتلال في تياسير

طوباس:
أصيب شابان بالرصاص الحي، اليوم الأربعاء، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، في قرية تياسير شرق طوباس.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اقتحمت قرية التياسير، ونصبت حاجزا عسكريا على مدخل مدرسة ذكور تياسير الثانوية، ومنعت الطلبة من الوصول إلى مدرستهم.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال روعت الأطفال من خلال توجيه فوّهات بنادقهم نحوهم، كما احتجزت المعلمين بلال دراغمة وأحمد دراغمة والتحقيق معهم واستجوابهم على مدخل المدرسة.

وفي السياق ذاته، قالت مصادر طبية إن الطواقم الطبية تعاملت مع إصابتين بالرصاص الحي في الأطراف السفلية وصفتا بالمتوسطة، نقلتا إلى المستشفى لاستكمال العلاج.

وما زالت قوات الاحتلال متواجدة حتى اللحظة في قرية تياسير، مع اندلاع مواجهات أطلق الاحتلال خلالها الرصاص الحي وقنابل الغاز السام.

وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت، صباحا، مدينة طوباس وقرية تياسير شرقا، واعتقلت مواطنا من طوباس، واندلعت على إثرها مواجهات وصفت بالعنيفة، تخللها إطلاق نار على قوات الاحتلال وإلقاء زجاجات حارق وقنابل مولوتوف محلية الصنع.

وارتبطت اسم قرية تياسير باسم حاجز عسكري ومعسكر تابع لجيش الاحتلال مقام إلى الشرق من القرية، حاولت مجموعات من المستوطنين في الآونة الأخيرة إقامة بؤرة استيطانية فيه.

ويعود تاريخ إنشاء معسكر تياسير إلى عام 1992م على مساحة 16 دونماً من الأراضي التي تصنف بأنها خزينة الأردن، وتم إخلاءه في عام 2008م من جانب واحد من قبل جيش الاحتلال مع ترك المباني العسكرية قائمة.

وبعد إخلائه قامت جمعية استيطانية تطلق على نفسها ” كوهنيم” بسلب الأرض وتحويل بعض المباني إلى مزارع للأبقار والأغنام تحت أعين جيش الاحتلال المتمركزين على الحاجز.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى