أخبار

دعوات لوقفة احتجاجية اليوم أمام محكمة الاحتلال المركزية في بئر السبع

رفضاً لتمديد الحبس الانفرادي للشيخ رائد صلاح

فلسطين المحتلة:
دعت لجنة المتابعة العليا الجماهير الفلسطينية في الداخل المحتل للمشاركة في وقفة احتجاجية اليوم الأربعاء أمام المحكمة المركزية في “بئر السبع”، وذلك رفضًا لطلب تمديد الحبس الانفرادي للشيخ رائد صلاح وذلك بعد مرور عام على اعتقاله.

وفي وقت سابق، أجلت محكمة الاحتلال جلسة خاصة للنظر في تمديد العزل الانفرادي بحق الشيخ رائد صلاح لستة شهور أخرى، وذلك بناء على طلب من نيابة الاحتلال.

وأفادت مصادر، أن محكمة الاحتلال أجلت جلسة النظر في طلب تمديد العزل الانفرادي للشيخ رائد صلاح حتى تاريخ اليوم 18/8/2021م.

وكانت لجنة المتابعة العليا للجماهير الفلسطينية في الداخل المحتل قد طالبت في بيان لها، سلطة سجون الاحتلال وحكومتها، بوقف التنكيل بالشيخ رائد صلاح، الذي يقبع في السجن الانفرادي منذ دخوله إلى السجن لقضاء حكم جائر في شهر كانون الأول من العام الماضي.

وأكدت المتابعة أن “هذا العزل يمثل انتقام سياسي، لم ينص عليه قرار الحكم الذي نرفضه أصلا”.

وأضافت أن “البقاء طيلة هذا الوقت في السجن الانفرادي، مقطوعا كليا عن الناس، له تبعات سلبية على صحة الشيخ رائد صلاح، وسلطة السجون وحكومتها تتحملان المسؤولية الكاملة عن هذا التنكيل الخطير وتبعاته”.

وكانت لجنة الحريات المنبثقة عن لجنة المتابعة قد أصدرت في وقت سابق، بيانا حول التضييق على الأسير الشيخ رائد صلاح في حبسه الانفرادي، وطالبت بإخراجه ووقف سياسة التضييق.

وتعرض الشيخ رائد صلاح، في السنوات الأخيرة، وخاصةً منذ عام 2010، للسجن الفعلي التعسفي في السجون الإسرائيلية عدة مرات وذلك على خلفية نشاطه السلمي المناهض لسياسات الاحتلال العنصرية التي تتعلق بالقدس والمسجد الأقصى ووقوفه سداً منيعاً امام مخططات التهويد والتغريب.

وقد سُجن الشيخ صلاح في عام 2010 خمسة أشهر، وفي عام 2016 أحد عشر شهراً، وفي عام 2017 فيما يعرف بملف الثوابت أحد عشر شهراً ومن ثم اعتقال منزلي قاسي حتى آب من عام 2020 ومنذ التاريخ 16-8-2020 يمكث في سجن فعلي منذ ذلك الحين وحتى اليوم لفترة سبعة عشر شهراً.

وكل فترات السجن التي تعرض لها الشيخ رائد كانت تتم تحت ظروف قاسية في قسم العزل الانفرادي القاسي، لا لسبب الا لإرواء نهم الاحتلال الانتقامي منه بسبب نشاطه المناهض لمخططاتهم العدوانية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى