أخبار

مستوطنون يهاجمون منازل المواطنين في عصيرة القبلية

نابلس:
هاجم مستوطنون، اليوم الاثنين، منازل المواطنين في بلدة عصيرة القبلية قرب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، إن عددا من مستوطني “يتسهار” هاجموا منازل المواطنين في الجهة الجنوبية لبلدة عصيرة القبلية، وتصدى لهم الأهالي، ما أدى إلى اندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال، دون أن يبلغ عن إصابات.

وتتعرض قرى جنوب نابلس لاعتداءات شبه يومية من قبل قطعان المستوطنين وقوات الاحتلال التي توفر الحماية لهم.

وسبق أن أخطرت قوات الاحتلال بالاستيلاء على نحو ألف دونم زراعية من أراضي قرى: بورين، ومادما، وعصيرة القبلية، جنوب نابلس بهدف توسعة مستوطنة “يتسهار” المقامة على أراضي المواطنين، وشق طريق أمني يخدم المستوطنين.

وصنفت سلطات الاحتلال مستوطنة “يتسهار” بأنها (بلدة)، ضمن مخطط ضم المستوطنات ومساحات واسعة من أراضي الضفة للكيان.

وتهدف هذه الخطوة إلى تغيير تصنيف الأراضي من زراعية إلى سكنية، لصالح التوسع الهيكلي للمستوطنة، وهو ما ينذر بالاستيلاء على المزيد من الأراضي وتضييق الخناق على الأهالي في ريف نابلس الجنوبي.

وتنطلق من “يتسهار” أكثر الهجمات عنفاً بحق المواطنين في قرى نابلس، وشكّلت المستوطنة حاضنة لما يعرف بـ”فتيان التلال”، وهي مجموعة من المستوطنين ارتكبت عدة جرائم من بينها حرق عائلة دوابشة وقتل المواطنة عائشة الرابي وحرق مساجد ومركبات.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى