أخبار

الاحتلال يعتقل فلسطينيا من جنين مسلحا ويرتدي زي جندي إسرائيلي

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، فلسطينيا كان يرتدي زيا عسكريا إسرائيليا وبحوزته سلاحا قرب مستوطنة “معاليه ليفونا” شمال مدينة رام الله.

وأفادت وسائل إعلام عبرية أن جنود الاحتلال اعتقلوا الشاب الذي تنكر بزي جندي إسرائيلي وعثروا بحوزته على بندقية صيد، وسكين وغاز فلفل في مستوطنة “معاليه ليفونا” بين نابلس ورام الله.

من جهته مكتب إعلام الأسرى إن الشاب المعتقل هو الأسير المحرر أسامة فياض (22 عاما) من مخيم جنين.

وأشارت وسائل إعلام عبرية إلى أن الحدث استثنائي في الضفة الغربية، حيث أن فلسطينيا يرتدي زي جندي إسرائيلي ويبدو أنه كان ينوي تنفيذ عملية فدائية.

فيما قال المختص في شؤون العبرية والمترجم محمد دراغمة إن الحدث يحتل عناوين في المواقع الإخبارية العبرية.

ويأتي اعتقال فياض، من مخيم جنين، بعد ساعات من استشهاد 4 شبان فلسطينيين في اشتباكات مسلحة فجر اليوم في مخيم جنين، اختطفت قوات الاحتلال جثماني شهيدين منهما.

وتصاعدت في الأشهر الأخيرة عمليات المقاومة في مدينة جنين ومخيمها وحتى عدد من بلداتها، فكان التصدي لاقتحام قوات الاحتلال بالأسلحة النارية والاشتباكات المسلحة، إلى جانب تنفيذ عمليات إطلاق نار على دوريات الاحتلال في المنطقة.

وباتت مجموعات شبابية مطاردة لقوات الاحتلال على خلفية الاشتباكات التي تخوضها مع جنوده في الاقتحامات، وجلهم في مقتبل العشرينات، وكان منهم مجموعات عملت مع الشهيد جميل العموري، والذي اغتالته قوات الاحتلال قبل شهرين وأسر أحد رفاقه.

وتعتبر مدينة جنين بمخيمها وقراها محور تحدٍ لقوات الاحتلال التي لم تستطع حتى الآن وضع حد فيها للمجموعات المقاومة التي باتت تشكل مصدر إزعاج حقيقي لها

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى