أخبار

أربعة شهداء بمواجهات واشتباكات مسلحة مع الاحتلال في جنين

استشهد فجر اليوم الاثنين أربعة شبان خلال مواجهات واشتباكات مسلحة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي اقتحمت مدينة جنين ومخيمها.

وأعلنت مصادر طبية في مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي في جنين وصول جثماني الشابين صالح أحمد محمد عمار 19 عاماً من مخيم جنين، ورائد زياد عبد اللطيف أبو سيف 21 عاماً من جنين وقد ارتقيا شهداء برصاص قناصة الاحتلال.

وأوضحت المصادر الطبية بإصابة شاب ثالث بعيار ناري باليد ووصفت حالته بالمتوسطة.

كما أعلنت قوات الاحتلال احتجاز جثماني شهيدين ارتقيا في جنين.

فيما أشارت مصادر محلية إلى أن قوات الاحتلال اختطفت جثمان الشهيد الثالث وهو الشاب نور عبد الإله جرار من مدينة جنين ومصاب آخر وهو الشاب أمجد إياد عزمي حيث وصفت إصابته بالخطيرة، وأعلنت سلطات الاحتلال استشهاده لاحقا.

واقتحمت قوات الاحتلال ووحدة المستعربين مخيم جنين لاعتقال من تصفهم قوات الاحتلال بالمطلوبين حيث اعتقل الشاب محمد أبو زينة.

وأفادت مصادر محلية أن مواجهات مسلحة اندلعت إثر اقتحام قوات الاحتلال المخيم، حيث فتح المقاومون نيران كثيفة على القوة من مسافات قصيرة.

وتصاعدت في الأشهر الأخيرة عمليات المقاومة في جنين والتصدي لاقتحام قوات الاحتلال بالأسلحة النارية، أدت لاستشهاد عدد من المقاومين، آخرهم الشهيد ضياء الصباريني (25 عاماً) من مخيم جنين، والذي ارتقى شهيدا الأسبوع الماضي متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال قبل اسبوع من استشهاده.

وعاد مشهد الاشتباكات المسلحة يبرز وبقوة في مدن الضفة الغربية كما حصل قبل أيام في جنين واليوم في مدينة نابلس الأمر الذي بات يشكل هاجسا مرعبا لقوات الاحتلال وأجهزة المخابرات التابعة لها.

وتعتبر تلك الاشتباكات أحد التحديات التي تواجهها السلطة في الضفة الغربية التي سعت خلال السنوات الماضية للقضاء على المقاومة ودثر ظاهرة المقاومين من خلال الاعتقال والملاحقة ومصادر السلاح.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى