أخبار

الاحتلال يواصل اعتقال 13 طالباً بسبب زيارتهم لعائلة منتصر شلبي

الضفة الغربية:
أكد منسق الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت اسماعيل البرغوثي أن الاحتلال يواصل وللشهر الثاني على التوالي اعتقال 13 من طلبة الكتلة بعد زيارتهم لمنزل وعائلة الأسير منتصر شلبي إثر تدميره من قبل الاحتلال في ترمسعيا.

وأوضح البرغوثي أن خمسة من الطلبة معتقلون في مركز تحقيق المسكوبية، وثمانية طلبة في معتقل عوفر.

وأشار الى أن الاحتلال يريد النيل من عزيمة الكتلة الإسلامية ومنعها من ممارسة العمل النقابي لخدمة الطلاب.

ودعا البرغوثي أبناء الكتلة لمزيد من الصبر والثبات، منبها إلى أن المسكوبية لم تخلوا من شباب الكتلة الإسلامية، لأن الاحتلال يعلم أنه لا ارتياح له في وجود طلبة الكتلة.

*مسيرة مستمرة
من جانبها أكدت الناشطة سمر حمد المرشحة عن قائمة القدس موعدنا أن اعتقال الطلبة النشطاء في الجامعات وتحديدا بيرزيت، يهدف لمزيد من الضغط عليهم وتخويفهم ومنعهم من أي نشاطات قد تضر بأمن الاحتلال.

وشددت حمد على أن طلاب الكتلة الإسلامية في بيرزيت رفعوا لواء المقاومة، واستمروا في عملهم رغم كل الظروف التي عصفت بالضفة الغربية، وما يريده الاحتلال هو الانقضاض عن الكتلة التي تدعم قضايا الأسرى والشهداء وكل من ينتصر للمقاومة بشكل عام.

وقالت حمد:” بالرغم مما حصل مع طلبة بيرزيت فلن يتراجع الطلبة عن مسيرتهم، فهم وبعد الإفراج عن عدد منهم عادوا لزيارة ذوي الأسير منتصر شلبي لتهنئة نجله في الثانوية العامة”.

وأضافت:” الدرس الذي لم يتعلمه الاحتلال حتى الآن أنه كلما زاد ترهيبا، زاد شعبنا إرادة وايماناً ويقينا بأنه على الطريق الصحيح المتمثل بدرب المقاومة بكل الوسائل ليثبت حقه في هذه الأرض حتى التحرير”.

وكانت قوات الاحتلال، اعتقلت في 14-7-2021م العشرات من طلبة جامعة بيرزيت بينهم طالبات (تم الإفراج عنهن لاحقا) عقب زيارتهم لعائلة الأسير منتصر الشلبي في بلدة ترمسعيا شمال من مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وخلال عودة الطلبة قامت قوات خاصة من جيش الاحتلال “مستعربين” يستقلون مركبتين تجاريتين باعتراض طريق الطلاب واحتجازهم على مدخل ترمسعيا قبل أن يتم اعتقالهم واقتيادهم إلى السجون ومصادرة الحافلة التي كانت تقلهم.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى