أخبار

إصابات إثر اعتداء الاحتلال على المصلين في المسجد الإبراهيمي

اعتدت قوات الاحتلال ظهر اليوم الجمعة على المصلين الذين شاركوا بفعاليات خطبة وصلاة الجمعة بالمسجد الإبراهيمي.

وذكرت مصادر محلية بـأن عشرات المواطنين أصيبوا بقنابل الغاز والصوت الذي أطلقته قوات الاحتلال.

وتوافد اليوم عدد كبير من أهالي الخليل الى المسجد الإبراهيمي لأداء صلاة الجمعة حيث اضطر المئات منهم للصلاة في الساحات.

وأعاقت قوات الاحتلال دخول المصلين كما انتشرت في البلدة القديمة ومحيط المسجد الإبراهيمي بشكل مكثف.

واستنكر مدير المسجد حفظي أبو سنينة، الاعتداء الذي نفذه جيش الاحتلال على المصلين، والاعتداء عليهم أثناء خروجهم منه.

من ناحيتها، دعت مديرية أوقاف الخليل، المواطنين إلى تعزيز تواجدهم في المسجد الإبراهيمي، الذي يسعى الاحتلال لتفريغه من المصلين، لاستكمال المشاريع الاستيطانية والتهويدية بحقه.

وكان خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري، دعا إلى هبات شعبية لمنع الانتهاكات الإسرائيلية بحق المسجد الإبراهيمي.

وقال صبري إنه “لا يوجد عمليا سبيل لمنع الانتهاكات سوى هبات شعبية.. الناس عندما تتحرك يتحرك المجتمع الدولي”.

وشرعت سلطات الاحتلال قبل أيام، بتنفيذ مشروع تهويدي على مساحة 300 متر مربع من ساحات المسجد الإبراهيمي ومرافقه، يشمل تركيب مصعد كهربائي، لتسهيل اقتحامات المستوطنين، حيث تم تخصيص 2 مليون شيقل لتمويله.

وباشرت آليات الاحتلال تحت حراسة مشددة من قوات الاحتلال بعمليات حفر بآليات ثقيلة على بعد 100 متر تقريبا، في الساحات الخارجية الغربية للمسجد الابراهيمي، لتركيب المصعد الكهربائي.

ويهدد المشروع الاستيطاني بوضع يد الاحتلال على مرافق تاريخية قرب المسجد الإبراهيمي وسحب صلاحية البناء والتخطيط من بلدية الخليل.

وكانت محكمة الاحتلال قد رفضت في نيسان/أبريل الماضي، طلبًا فلسطينيًا بتجميد بناء مصعد كهربائي للمستوطنين في المسجد الإبراهيمي.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى