أخبار

النائب زعارير يدعو لإعمار المسجد الإبراهيمي والتصدي لمخططات الاحتلال

حذّر من إغلاقه

الخليل:

دعا النائب في المجلس التشريعي باسم زعارير في مدينة الخليل، جماهير المدينة للتصدي لمحاولات الاحتلال والمجموعات الاستيطانية ومخططاتها في المسجد الإبراهيمي، وتلبية النداءات الداعية لإعماره والتواجد والصلاة فيه.

وحذر النائب زعارير من مغبة إقدام حكومة الاحتلال على إغلاق المسجد الإبراهيمي في الفترات القادمة ضمن محاولات فرض السيطرة عليه بعد أن عمد خلال السنوات الأخيرة على ترسيخ التقسيم الزماني والمكاني بحقه.

وشدد زعارير على ضرورة تلبية النداءات الداعية للتواجد في المسجد الإبراهيمي والصلاة فيه، وقال: “المسجد يستصرخ جميع الفلسطينيين للإقبال عليه والاعتكاف فيه وتجديد حملة ومشروع الفجر العظيم لحشد أكبر عدد من المصلين فيه”.

وأكد على أن المسجد الإبراهيمي مستهدف من قبل الاحتلال كما هو الحال في المسجد الأقصى، وأضاف: “استطاع الاحتلال فرض التهويد والتقسيم الزماني والمكاني للمسجد الإبراهيمي في ظل الغياب الفلسطيني الرسمي والدعم العربي والإسلامي لصمود أهلنا في الخليل”.

وأشار النائب زعارير إلى أن الاحتلال استفرد بالمسجد الإبراهيمي ومدينة الخليل وسكانها، معتبرًا أن “سكان المدينة يعيشون في قلب المحنة ويتحدون ممارسات الاحتلال وحدهم؛ فهم من تعرضوا للقتل الجماعي على أيدي المستوطنين وجيش الاحتلال”.

وتابع: “الاحتلال لا يزال يستهدف أبناء الخليل وبناتها من خلال القتل والاغتيال الممنهج والاعتقال المتكرر بهدف إبعادهم عن منطقة المسجد الإبراهيمي والتي قام الاحتلال بإخلاء غالبية سكانها من أهالي المدينة”.

وبين زعارير أن المسجد الإبراهيمي يعيش حالة معقدة حيث تحيط به بوابات الكترونية وكاميرات وجنود وتحديد أوقات محددة لزيارته من قبل المصلين، وهناك يتم تغييرات مستمرة على بنائه من الداخل، لافتا إلى أنه إذا استمر الحال على ما هو عليه فسوف يغلق المسجد أمام جميع المسلمين ويمنع فيه الآذان والصلاة.

كما وطالب زعارير الجهات الرسمية فلسطينيا وعربيًا وإسلاميًا أن يدعموا صمود أهالي الخليل ماديًا ومعنويا والدفاع عن المقدسات في جميع المحافل الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى