أخبار
أخر الأخبار

قوات الاحتلال تخلي سكان خربة بزيق بالقوة وقت الإفطار

اقتحمت قوات الاحتلال مساء اليوم الثلاثاء، خربة بزيق في منطقة الأغوار الشمالية وعمدت إلى إخلاء العائلات بالقوة.

وأفاد شهود عيان بأن قوة كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت خربة بزيق وأخلت العائلات أثناء تناولها وجبة الإفطار بحجة التدريبات العسكرية في المنطقة.

وكانت قوات الاحتلال أخطرت الأسبوع الماضي بطرد ثلاث عائلات من خيامها لمدة أربعة أيام من الثامنة مساءً حتى التاسعة من صباح اليوم التالي.

وأكد عبد المجيد خضيرات رئيس المجلس القروي لخربة بزيق أن قوات الاحتلال تمارس الإرهاب بحق السكان دون مراعاة لأي جوانب إنسانية.

ولفت خضيرات الى أن مساحة خربة بزيق تبلغ 45 إلف دونم وتقع بالقرب من جدار الفصل العنصري، وتحتوي على 200 نسمة بما يعادل 40 عائلة.

وتعرضت بزيق على مدار سنوات للهدم أكثر من مرة بحجج واهية كأراضي محميات طبيعية وتارة تدريبات عسكرية ومرة ثالثة مناطق أثرية.

وبحسب خضيرات فإن أراضي بزيق مملوكة طابو، لكن الاحتلال يهدف إلى تفريغ المنطقة من سكانها الأصليين وتركها لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.

وأشار خضيرات إلى أن المدرسة الوحيدة في الخربة تعرضت خلال الأيام الفائتة للاقتحام من قبل المستوطنين الذين دأبوا على اقتحام المنطقة وممارسة الإرهاب والتهديد بحق السكان.

وتتبع “ابزيق” لمحافظة طوباس، وصادرت قوات الاحتلال جزءًا من أراضيها وأقامت على جزء آخر مقاطع من جدار الفصل العنصري.

وتتعرض كبقية مناطق الأغوار إلى مداهمات مستمرة من قبل الاحتلال، وفي كل مرة يتم فيها عملية مداهمة توزع فيها سلطات الاحتلال إخطارات هدم جديدة لسكانها.

وتعتبر “ابزيق” من القرى الفلسطينية المهددة في حال نفّذت سلطات الاحتلال تهديداتها بضم الأغوار والمستوطنات.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى