أخبار
أخر الأخبار

أهالي القدس يزيلون حواجز الاحتلال الحديدية في باب العامود

أزال الشباب المقدسي مساء اليوم الأحد جميع الحواجز التي وضعتها قوات الاحتلال في ساحة ومدرجات باب العامود بمدينة القدس المحتلة، والتي تسببت باندلاع المواجهات على مدار الأيام الماضية.

وتمكن الشبان من فرض السيادة الوطنية واجبار الاحتلال على إزالة الحواجز التي فشل بفرضها مرة أخرى، ليضاف هذا النجاح إلى نجاحات أخرى في معركة البوابات وباب الرحمة.

وقف الاقتحام والهدم

وقال الناشط المقدسي فخري أبو ذياب:” الاحتلال أراد أن تكون ساحة باب العامود للمستوطنين، لكننا نرى الآن المقدسيين فقط في الساحة وسنرغم الاحتلال على عدم اقتحام الأقصى وعدم هدم المنازل والاستيلاء عليها”.

وأكد أبو ذياب أن باب العامود بداية درجات النصر، وأن المقدسيين لن يقبلوا بأي غاصب ومحتل بأن يجبرهم وينتزع إرادتهم.

وأشار أبو ذياب الى أن الاحتلال انكفأ نتيجة صمود أهل القدس وثباتهم تصميمهم وإصرارهم على كسر شوكة الاحتلال.

وطالب أبو ذياب بإسناد المقدسيين من قبل الفلسطينيين في كل مكان ومن الأمة العربية والإسلامية.

اسناد ودعم

من جانبه أكد المرابط أشرف أبو علي من قلنسوة أن شباب الداخل المحتل أقسموا على مساندة أهلنا في بيت المقدس حتى ازالة الحواجز العنصرية.

وقال أبو علي:” باب العامود فرحة وبهجة رمضان ولا يحق للمحتل أن يسلب منا ارادتنا ولن نغادر الى منازلنا الا بالنصر للمقدسيين”.

وأكد أن القدس عقيدة وستبقى كما علمنا الشيخ رائد صلاح واليوم سيكون نصر وجزء من فتح وتحرير بيت المقدس انشاء الله.

وأدت المواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي خلال الأيام الماضية، إلى اعتقال أكثر من 100 مقدسي، وإصابة 750 آخرين باعتداءات الاحتلال.

وأدى مساء اليوم، آلاف المواطنين صلاتي العشاء والتراويح في رحاب المسجد الأقصى المبارك، وعند الانتهاء منها تجمهروا عند باب العامود، مرددين الهتافات والشعارات الوطنية.

وفي وقت سابق اليوم دعا الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى ورئيس الهيئة الإسلامية العليا، مجالس العائلات في مدينة القدس، لحشد طاقاتها وتشكيل لجان شبابية؛ للدفاع عن المدينة.

وأكد الشيخ صبري، على ضرورة بقاء المواطنين الفلسطينيين، على أهبة الاستعداد لأي اعتداء غادر من قبل الاحتلال، في الأيام المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى