أخبار

إصابة ثلاثة شبان بالرصاص خلال مواجهات مع الاحتلال جنوب نابلس

عقب مسيرة نصرة للأقصى

أصيب، فجر اليوم الأحد، ثلاثة شبان برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال مواجهات شهدتها قرية اللبن الشرقية جنوب نابلس، عقب مسيرة نصرة للأقصى.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اقتحمت القرية في أعقاب انطلاق مسيرة تضامنية نصرة للأقصى، ما أدى إلى اندلاع مواجهات.

وأوضحت المصادر أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز السام باتجاه أهالي البلدة والشبان المشاركين في المسيرة، ما أدى إلى إصابة ثلاثة بالرصاص، إلى جانب العشرات بحالات اختناق.

ويذكر أن مواجهات عنيفة شهدتها نقاط التماس مع قوات الاحتلال والحواجز العسكرية المنتشرة في الضفة الغربية، نصرة للمسجد الأقصى، عدا عن مسيرات غاضبة في مناطق متفرقة.

وتشهد مدينة القدس المحتلة منذ بدء رمضان، مواجهات يومية بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي التي تحاول تفريغ منطقة باب العامود وما حولها من المقدسيين.

واللبن الشرقية قرية من قرى الضفة الغربية وتتبع محافظة نابلس، ومن القرى التي وقعت في حرب 1967.

يُشار إلى أن اللبن الشرقية محاطة بعدد من المستوطنات والبؤر الاستيطانية، أبرزها: مستوطنة “معاليه لفونة” التي تأسست عام 1980، وتستولي اليوم على أكثر من 2000 دونم، ويعيش فيها ما يقارب الـ800 مستوطن.

وبدأت المستوطنة كبؤرة استيطانية على أراضي اللبن الشرقية بمحافظة نابلس في منطقة يطلق عليها “حوض الباطن”، ثم ما لبثت أن توسعت بشكل ملحوظ لتمتد على أراضي سنجل، وعبوين، في محافظة رام الله.

كما يحيط باللبن الشرقية، مستوطنة “عيلي”، التي تأسست عام 1984، وتستولي اليوم على آلاف الدونمات من أراضي اللبن الشرقية والساوية وقريوت وتلفيت. ومستوطنة “شيلو” وعدد من البؤر الاستيطانية “جفعات هروئيه، وجفعات هاريئيل، ونيفيه شير، وراحاليم، وحي دان”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى