أخبار

مستوطنون يجرفون أراضي في الأغوار الشمالية

الأغوار الفلسطينية
جرفت آليات المستوطنين، اليوم الاثنين، أراضي المواطنين في خربة الحمة بالأغوار الشمالية.

وقالت مصادر محلية في الأغوار، إن المستوطنين في البؤرة الاستيطانية المقامة على أراضي المواطنين في الحمة، شرعوا منذ الصباح بتجريف أراض في المنطقة.

ورجح المواطنون أن يكون التجريف لشق طرق استيطانية إضافية في المنطقة.

يذكر أن المستوطنين أقاموا عام 2016، بؤرة استيطانية في الحمة، وشرعوا بتضييق الخناق على الفلسطينيين في المناطق المحيطة بهم، من خلال الاستيلاء على مساحات واسعة من الأراضي الرعوية التي يستفيد منها الفلسطينيون في رعي مواشيهم.

ويسعى الاحتلال ومستوطنوه إلى فرض سياسة نفور من قبل المزارعين ومنعهم من الوصول إلى أراضيهم تجنبا لمصادرة آلياتهم أو فرض الغرامات عليهم ووصلا إلى ترك الأرض واستفراد الاحتلال بها.

وتتعمد سلطات الاحتلال إيقاع الخسائر المادية بالمزارعين المتمسكين بأرضهم، ويأتي استهداف الاحتلال للجرارات الزراعية نابع من كونها بمثابة شريان الحياة للمزارعين.

ولم يدع الاحتلال ومستوطنوه متنفسا أو فرصة للأهالي لكسب لقمة عيشهم، دون أن يحاربهم ويضيق عليهم بها، فجرفوا الأشجار ودمروا المحاصيل وصادروا المراعي الخضراء، وهدموا الحظائر.

يضاف إلى ذلك حفر الاحتلال الآبار الارتوازية العميقة، ما أدى إلى رفع نسبة ملوحة مياه الشرب العذبة ومياه الري، التي باتت من أهم مشاكل الخربة.

وتتعرض الأغوار لهجمة شرسة وممنهجة منذ احتلالها عام 1967 من قبل قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين معاً، حيث ينتشرون على أكثر من 21 مستوطنة وبؤرة استيطانية على امتداد الأغوار الفلسطينية.

ويستولي المستوطنون على أخصب منطقة زراعية تحت تهديد السلاح وبأوامر من قبل جيش الاحتلال من خلال الإعلان عن المنطقة منطقة عسكرية مغلقة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى