أخبار

مواجهات مع الاحتلال على أبواب المسجد الأقصى لليوم الثالث على التوالي

اندلعت مواجهات، الليلة الماضية، بين شبان مقدسيين وجنود الاحتلال المتمركزين في باب العامود وباب الساهرة في القدس المحتلة.

وأفادت مصادر مقدسية أن مواجهات اندلعت عقب اقتحام قوات الاحتلال ساحات المسجد الأقصى لإخراج الشبان منه، ومنعهم من الاعتكاف في ليلة الجمعة الأولى من شهر رمضان.

وتواصلت المواجهات لليوم الثالث على التوالي، تزامناً مع ارتفاع وتيرة اعتداءات قوات الاحتلال على المرابطين في المسجد الأقصى بمنع إدخال وجبات الإفطار للصائمين، ومنع رفع الأذان في مآذن المسجد الأربعة، بحجة عدم إزعاج المستوطنين.

واقتحمت قوات الاحتلال المصلى القبلي بالمسجد الأقصى لمنع المصلين من الاعتكاف فيه.

وأصيب أحد عناصر قوات الاحتلال برأسه، بعد أن ضربه شاب فلسطيني قرب باب الساهرة، حيث اندلعت مواجهات في المنطقة ردا على اعتداءات جنود الاحتلال.

وحطم الشبان مركبتين عسكريتين لقوات الاحتلال خلال المواجهات مع الشبان قرب منطقة باب الساهرة، فيما حطم شبان آخرون مركبة مستوطن خلال المواجهات بمنطقة باب العامود.

ويسعى الاحتلال لفرض واقع جديد في المسجد الأقصى وخاصة في شهر رمضان بمنع المواطنين من التواجد فيه، والاقتصار على الصلاة فقط وإخلائه بهدف قطع الترابط بين المسجد والفلسطينيين.

ورغم التضييق الإسرائيلي تمكن عشرات آلاف المواطنين من أداء صلاة العشاء والتراويح وصلاة الفجر في المسجد الأقصى.

بالتزامن مع ذلك أدى المبعدون عن المسجد الأقصى الصلاة عند باب الأسباط، كما واعتقلت قوات الاحتلال مساء أمس شابين من حي باب حطة في القدس القديمة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى