أخبار

قوات القمع تقتحم قسمي (3) و(7) في “ريمون” وتعتدي على الأسرى

 

رام الله:
اقتحمت قوات القمع التابعة للاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، قسمي (3) و(7) في سجن “ريمون”، واعتدت على الأسرى بوحشية.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى أن اشتباكات بالأيدي اندلعت بينها وبين الأسرى، بعد اقتحامها قسم (3)، وتلا ذلك اقتحام قسم (7) خلال تواجد الأسرى في ساحة الفورة، علما أن هذا القسم يعتبر قسم الوحدة الوطنية.

وحملت الهيئة حكومة الاحتلال وإدارة “ريمون” المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى والمعتقلين، داعية المؤسسات الحقوقية والإنسانية والمؤسسات الدولية وفي مقدمتها الصليب الأحمر إلى التحرك الفوري لوقف هذه الجريمة.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى أن توترًا شديدًا يسود في سجن “ريمون” بالتزامن مع اقتحام عدة أقسام للأسرى داخل السجن.

ويشار إلى أن إدارة سجون الاحتلال تنتهج عمليات الاقتحام والتفتيش المتكررة للتّنكيل بالأسرى، ولفرض مزيد من السيطرة والرقابة عليهم، وزعزعة أي حالة “استقرار” داخل الأقسام.

يُذكر أن إدارة سجون الاحتلال صعّدت من عمليات الاقتحام والقمع بحق الأسرى خلال الاشهر الماضية.

ويمارس الاحتلال كل أصناف التعذيب النفسي والجسدي بحق الأسرى، وتتبع معهم سياسة الإهمال الطبي بهدف قتلهم ببطء، وإذلالهم وإجبارهم على تنفيذ أوامر إدارة السجن، والقضاء على أي مظاهر احتجاج ولفرض سياسة الأمر الواقع عليهم.

ويبلغ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال بلغ حتى نهاية شهر كانون الأول/ ديسمبر 2020 نحو (4400) أسير، منهم (40) أسيرة، فيما بلغ عدد المعتقلين الأطفال والقاصرين في سجون الاحتلال نحو (170) طفلاً.

ويبلغ عدد المعتقلين الإداريين إلى نحو (380) معتقلاً، فيما وصل عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى (226) شهيدًا، وارتقى أربعة أسرى داخل سجون الاحتلال خلال العام المنصرم وهم: (نور الدين البرغوثي، وسعدي الغرابلي، وداوود الخطيب، وكمال أبو وعر).

ووصل عدد الأسرى المرضى قرابة (700) أسير منهم قرابة (300) حالة مرضية مزمنة وخطيرة وبحاجة لعلاج مناسب ورعاية مستمرة، وعلى الأقل هناك عشرة حالات مصابين بالسرطان وبأورام بدرجات متفاوتة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى