أخبار
أخر الأخبار

المحرر ذوقان: الأسرى يرحبون بالانتخابات لأنها بداية لمرحلة جديدة

أكد الأسير القسامي المحرر عرابي ذوقان أن الأسرى يتشوقون إلى الوحدة والمصالحة ويرحبون بالانتخابات لأنها بداية لمرحلة جديدة تنهي حالة الانقسام.

وأشار ذوقان إلى أن حالة الانقسام التي عاشها الشعب الفلسطيني انعكست سلبا على واقع الأسرى في سجون الاحتلال.

وعن لحظات تحرره من سجون الاحتلال قال ذوقان:” الحرية لا يمكن وصف بجمالها، ولكن ما ينغصها هو أننا تركنا ورائنا أخوة لنا يقاسون مرارة السجن والسجان.

وكشف ذوقان بأن الأسرى في سجون الاحتلال عانوا الويلات خلال فصل الشتاء نظرا لقلة الإمكانيات وتعمد إدارة السجون سحب الفراش والأغطية وحرمان الأسرى منها.

حرية على أيدي القسام

وعن آمال الأسرى قال ذوقان:” الأسرى وعائلاتهم يعولون على المقاومة وتحديداً كتائب الشهيد عز الدين القسام بإبرام صفقة تنهي معاناتهم وتعيد إليهم الحرية والحياة”.

وعلى أبواب رمضان لفت ذوقان الى أن الأسرى يفتقدون ذويهم ويتلمسون ذكرياتهم على مواعد السحور والإفطار متمنيا أن يحظى الأسرى كافة بفرحة الإفراج.

وكانت قوات الاحتلال قد أفرجت أمس الثلاثاء، عن الأسير القسامي ذوقان من مخيم بلاطة شرق نابلس، بعد أن أمضى 18 عامًا في سجونها.

واعتقل الأسير عرابي صابر ذوقان(51عامًا) من سكان مخيم بلاطة، شرق مدينة نابلس، في تاريخ 7/4/2003.

وحكمت سلطات الاحتلال على الأسير ذوقان بالسجن الفعلي مدة 18 عاماً؛ بعد أن اتهمه بانتمائه ونشاطه في كتائب القسام، وتنفيذه عمليات مقاومة ضد الاحتلال.

وتنقل ذوقان منذ اعتقاله بين أغلب سجون الاحتلال، بدءًا من مركز تحقيق “بتاح تكفا” إلى معتقلات “مجدو وشطة وجلبوع وعسقلان ونفحة وريمون”، وأخيرا في سجن “النقب الصحراوي”.

ويذكر أن الأسير ذوقان عانى من جملة من الانتهاكات خلال فترة اعتقاله منها تنقله الدائم بين السجون حيث يتواجد أخيراً في سجن النقب الصحراوي، وحرمانه من حقه في رؤية والدته لسنوات طويلة، وتشتيت عائلته حيث تعرض جميع أخوته للاعتقال.

تجدر الإشارة إلى أن الأسير عرابي ذوقان هو شقيق الأسير المحرر المبعد إلى غزة أمير ذوقان والذي نال حريته في صفقة “وفاء الأحرار” بعد أن كان محكومًا بالسجن المؤبد، وأمضى آنذاك من حكمه 10 سنوات.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى