أخبار

الأسير المناضل رشدي أبو مخ حراً بعد 35 عامًا من الاعتقال

فلسطين المحتلة – النورس نت

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الاثنين، عن الأسير رشدي أبو مخ (58 عامًا) من قرية باقة الغربية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

التهمة والاعتقال

وكان الأسير أبو مخ، الذي قضى 35 عامًا من عمره في سجون الاحتلال، على موعد مع الحرية قبل نحو أسبوعين بعد انقضاء فترة حكمه، إلا أن الاحتلال قرر تمديد فترة سجنه 12 يومًا إضافيًا، بذريعة مخالفة سير كان قد ارتكبها قبل اعتقاله ولم يسددها.

واعتقلت قوات الاحتلال رشدي أبو مخ وإبراهيم أبو مخ، وهم أبناء عمومة في تاريخ 24 مارس 1986، وبعدها بيوم اعتقلت الأسير وليد دقة (59 عاما)، أما الأسير إبراهيم بيادسة (58 عاما) فقد تم اعتقاله في 28 من ذات الشهر.

ويتهم الاحتلال المحرر “أبو مخ” وإخوانه الأسرى بـ “المشاركة في الخلية التي نفذت عملية خطف وقتل الجندي الإسرائيلي موشيه تمام في العام 1985”.

ويُعد من قدامى الأسرى الفلسطينيين الذين تم اعتقالهم قبل “اتفاقية أوسلو”.

فراق الأحبة

ومن الجدير بالذكر أن والدته الحجة سمية توفيق أبو مخ (85 عاما)، توفيت في نيسان/أبريل 2019.

وقد غيبها الموت بعد 34 عاما من الانتظار بين الأمل والحلم التي رافقت عقود من المعاناة، عاشت من أجل تلك اللحظة على أمل أن تعانق الحرية باحتضان نجلها الأسير والاحتفال بزفافه.

فيما توفي والده، وهو في الأسر، كما توفي شقيقه محمد، في تاريخ 7 مارس 2007، في حادث عمل، بعدما انهار عليه التراب خلال عمله داخل حفرة لمد الأنابيب، ما أدى إلى إصابته بإصابات بالغة، فارق الحياة على أثرها بعدة دقائق.

وباقة الغربية هي مدينة فلسطينية تقع إلى الشمال من طولكرم على مسافة 12 كلم منها، وتحيط بها قرى قفين، ونزلة عيسى، وباقة الشرقية، وتعد إحدى المدن المركزية فيما يعرف بمنطقة المثلث ذات الغالبية العربية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى