أخبار
أخر الأخبار

الاحتلال يحول نجل القيادي ماجد حسن للتحقيق في المسكوبية

نقلت مخابرات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، الطالب في جامعة بيرزيت الأسـير عبد المجيد ماجد حسن من سكان مدينة رام الله إلى تحقيق المسكوبية.

واعتقلت قوات الاحتلال عبد المجيد أمس الثلاثاء، بعد دهم وتفتيش منزل والده القيادي في حركة حماس ماجد حسن، في حي المصباح برام الله.

والطالب حسن أحد كوادر الكتلة الإسلامية في جامعة بيزيت.

ووجه القيادي حسن أمس رسالة إلى نجليه الأسيرين محمد وعبد المجيد قائلا: “استودعانكما الله الذي لا تضيع ودائعه، أنتم وجميع إخوانكم الأسرى، لكم ولإخوانكم النصر والسؤدد والعزة والكرامة والحرية، ولأعدائكم الأوغاد الخزي والذلة والهزيمة”.

يشار إلى أن القيادي حسن وأغلب أفراد أسرته تعرضوا للاعتقال، حيث أمضى ما يقارب 10 سنوات في سجون الاحتلال موزعة على 6 اعتقالات كان أولها بتاريخ 22/1/1991 وتنقل بين العديد من السجون ومراكز التحقيق وتعرض لشتى أنواع الضغط والتنكيل.

كما تعرضت ندى الجيوسي زوجة القيادي حسن للاعتقال على يد الاحتلال بتاريخ 8/7/2007 بعد يوم واحد على اعتقال زوجها، وأمضت في السجون 5 أشهر، 35 يوما منها في مركز تحقيق المسكوبية.

وفي عام 2019 اعتقلت قوات الاحتلال ابنة القيادي ماجد شذى وحولتها للاعتقال الإداري، لتفرج عنها بعد ذلك.

ولا تزال قوات الاحتلال تعتقل نجل العائلة الآخر محمد حيث أصدرت محكمة الاحتلال بتاريخ 24/2/2021 حكمها النهائي لمدة 14 شهرا فعليا، (18) شهرا مع وقف التنفيذ لمدة خمس سنوات.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الشاب محمد حسن من منزله شمال غرب رام الله في 21 من أبريل العام الماضي، وهو طالب بجامعة بيرزيت وسكرتير اللجنة المالية بمجلس الطلبة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى