أخبار

أكثر من 200 مستوطن يقتحمون الأقصى والآلاف يحتشدون قرب حائط البراق

القدس المحتلة – النورس نت

اقتحم عشرات المستوطنين صباح اليوم الاثنين، المسجد الأقصى المبارك، فيما احتشد الآلاف قرب حائط البراق لأداء طقوس تلمودية احتفالاً بما يسمى عيد الفصح اليهودي.

وشددت قوات الاحتلال الإسرائيلي إجراءاتها العسكرية في البلدة القديمة، ونشرت أعداداً كبيرة من عناصرها لتأمين احتفالات المستوطنين.

وقال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر كسواني إن 215 مستوطنًا اقتحموا باحات المسجد منذ صباح اليوم.

وأضاف الكسواني، أن قوات الاحتلال شددت من إجراءاتها الأمنية وعززت قواتها في البلدة القديمة وأزقتها، وذلك بحجة أداء مراسم “عيد الفصح” اليهودي.

وأوضح، أنه من بين المقتحمين لباحات الأقصى المستوطن المتطرف “أرئيه الداد”، الذي يوصف بأنه “عراب التقسيم الزماني” للأقصى.

وكانت سلطات الاحتلال قد فرضت إجراءات مشددة على المدينة وبلدتها القديمة منذ يومين بسبب “عيد الفصح العبري”، حيث شهد اقتحامات واسعة لباحات المسجد الأقصى من قبل عشرات المستوطنين.

وتشهد فترة الاقتحامات إخلاء قوات الاحتلال المنطقة الشرقية من المسجد من المصلين والمرابطين، وذلك لتسهيل اقتحام المستوطنين.

وتأتي اقتحامات المستوطنين ضمن جولات دورية يقومون بها تهدف لتغيير الواقع في المدينة المقدسة والمسجد الأقصى المبارك.

كما تركزت الدعوات في الآونة الأخيرة لشد الرحال نحو المسجد الأقصى لصدّ محاولات مستوطنين ذبح قرابين قرب المسجد خلال اقتحامه في أعيادهم اليهودية.

واستهدفت قوات الاحتلال المقدسيين من خلال الاعتقالات والإبعاد والغرامات، بهدف إبعادهم عن المسجد الأقصى، وتركه لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.

ويستهدف الاحتلال موظفي وحراس الأقصى بالاعتقال والإبعاد والتضييق بهدف ثنيهم عن دورهم في حماية المسجد وتأمينه.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى