أخبار

نداءات لأهالي تقوع بالتصدي لاستيلاء المستوطنين على أراضي البلدة

بيت لحم:

أطلق نشطاء في بيت لحم نداءات للأهالي في بلدة تقوع والجهات ذات العلاقة بالتصدي للمستوطنين ووقف اعتدائهم واستيلائهم على أراضي البلدة.

جاءت هذه النداءات بعد نصب المستوطنين اليوم الأحد، خياماً فوق أراضي المواطنين، في برية بلدة تقوع شرق مدينة بيت لحم.

وأفاد الناشط محمد البدن، بأن مجموعة من المستوطنين نصبت خيمة في منطقة قبور غنامة بواد حبايب شرق البلدة، مشيرا إلى أن هذا الاعتداء يأتي لإقامة بؤرة استيطانية، ولقطع الطريق أمام المواطنين أصحاب الأرض ومنعهم من الوصول اليها.

وتتعرض بلدة تقوع لهجمات وتنكيل مستمر من الاحتلال ومستوطنين، حيث شق الاحتلال عام 1979 طريقا استيطانيا في أراضي المواطنين لربط المستوطنات والبؤر الاستيطانية المجاورة ببعضها البعض.

واستطاع الاحتلال مصادرة عشرات الدونمات الزراعية والرعوية، بقرارات عسكرية من ما تسمى “الإدارة المدنية وجيش الاحتلال”.

ويحيط ببلدة تقوع خمس مستوطنات، ثلاث منها في الطرف الشمالي الشرقي للبلدة، ومستوطنتين في الطرف الجنوبي للبلدة.

وتقع بلدة تقوع ضمن مخطط “إي2” (E2)، وهو مشروع استيطاني “قديم جديد” لعزل مدينة بيت لحم عن الريف الجنوبي لها، وكذلك عن جنوب الضفة الغربية، وذلك بربط مستوطنة “إفرات” جنوب غرب بيت لحم، بمستوطنة “تقوع” جنوب شرق بيت لحم عن طريق مستوطنة “جفعات عيتام”.

وعام 2004 تم إعلان مناطق شاسعة من البلدة “أراضي دولة”، بمعنى أنه يمنع على أحد استخدامها، ولكن أصبح التناقض واضحا عندما ثبت هذا القرار عام 2016، بأن المستوطنين يحق لهم استخدامها بينما يمنع ذلك على الفلسطينيين.

ويبتلع المخطط الاستيطاني 1182 دونما، وأعلن الاحتلال عن بناء 2500 وحدة استيطانية في الموقع، وهذا من أجل عزل بيت لحم تماما.

ومدينة بيت لحم مغلقة من الشمال بسبب جدار الفصل العنصري، ومن الغرب والشرق بفعل الطرق الالتفافية والأنفاق، ولا يوجد امتداد سكني لمدينة بيت لحم وبلدات وقرى أرطاس ووادي رحال وهندازة، إلا هذه المنطقة

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى