أخبار

قوافل الرباط في الأقصى تنطلق من النقب والمثلث والجليل

انطلقت صباح اليوم السبت مسيرة جديدة من قوافل الأقصى من النقب والمثلث والجليل إلى القدس المحتلة للصلاة في المسجد المبارك وإنعاش أسواق المدينة المقدسة.

وقال القائمون على قوافل الأقصى إن عدة حافلات تقل عشرات المواطنين من الداخل الفلسطيني المحتل توجهت الى القدس للمساهمة في الرباط بالأقصى ودعم تجاره الذين يعانون من تضييق الاحتلال ومحاولات تهجيرهم.

ويهدف مشروع “قوافل الأقصى” إلى تحفيز الفلسطينيين داخل الأراضي المحتلة على شد الرحال إلى الأقصى وتوطيد الارتباط به وإعمار مدينة القدس منذ انطلاقه في 2001.

كما ساهم طوال السنوات الماضية في دعم الاقتصاد المقدسي وتعزيز صمود التجار بالمدينة، وتم تكثيف نشاطات الجمعية بهذا الاتجاه في ظل جائحة كورونا.

وتسير “جمعية الأقصى” المشرفة على المشروع ما معدله 200 حافلة شهريا، باستثناء شهر رمضان الذي تسير فيه نحو 1500 حافلة، وقد بلغ مجموع الحافلات عام 2019 نحو 4 آلاف حافلة أقلّت حوالي 200 ألف معتكف.

وفي عام 2020 ورغم التشديدات وإغلاق المسجد الأقصى لفترات طويلة بسبب تفشي فيروس كورونا، تمكنت الجمعية من تسيير أكثر من 1500 حافلة، وإيصال أكثر من 61 ألف مصلّ إلى القدس من 46 بلدة في الداخل الفلسطيني، بتكلفة مالية مقدارها 2.5 مليون شيكل.

ويتعمّد الاحتلال سياسة التضييق على الفلسطينيين وعرقلة وصولهم من خلال حواجزه المنتشرة أمام بوابات المسجد، والتدقيق في هويات المصلين.

ومن الجدير ذكره أن الاحتلال في الآونة الأخيرة يضيق على المقدسيين ويقيد حركتهم بذريعة منع انتشار فيروس كورونا، إلا أنه يسعى من ذلك لتقليل عدد المصلين الواصلين إلى الاقصى.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى