أخبار

القيادي الطويل: الحشود الكبيرة التي شيّعت “أبو عاصف” استفتاء على نهج المقاومة

أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس جمال الطويل، أن المشاركة الواسعة والحشود الكبيرة التي حضرت اليوم الجمعة في تشييع أبو عاصف البرغوثي هي استفتاء وانتماء لنهج المقاومة.

وقال الطويل إن هذه الحشود الكبيرة هي بمثابة استفتاء على محبة الناس لأبي عاصف، وانتماءهم لذات النهج الذي سلكه.

وأضاف: “هذه الحشود جاءت تقول رغم كل الأذى الذي تعرضنا له، إلا أننا لا نزال ننتمي لهذا النهج العظيم نهج المقاومة”.

رسائل للاحتلال
وأوضح أن لهذه الحشود رسائل عدة، أولها للاحتلال، ومفادها بأن كل محاولاته لضرب المقاومة والحركة الإسلامية في الضفة الغربية خصوصًا باءت بصفرٍ كبير حظي به الاحتلال.

وتابع: “هذه الجموع بعثت رسالة للشعب الفلسطيني في الداخل المحتل، مفادها أن محبي أبو عاصف لم ولن ينسوا الأرض المحتلة وما يفعله الاحتلال بسكانها الفلسطينيين من تنكيل واعتداءات”.

وآخر تلك الرسائل للذين يسعون إلى التطبيع مع الاحتلال، أن الاحتلال لن يقدم لكم شيء بل وسيطلب منكم المزيد من التنازلات.

وأوضح أن أبي عاصف في أعين الناس هو رمز للمقاومة والصمود والثبات والتحدي، فحياته مليئة بالجهاد والمقاومة والعناد في مواجهة المحتل، فهو الذي لم يفت في عضده هدم البيوت ولا اغتيال صالح، ولا مؤبدات عاصم، ولا الزج لكل أفراد اسرته في السجون.

وشيّع الفلسطينيون ظهر اليوم الجمعة في بلدة كوبر برام الله، جثمان القيادي في حركة حماس أبو عاصف البرغوثي في موكب مهيب وحشد جماهيري ضخم، الذي وافته المنية أمس إثر إصابته بفيروس كورونا.

وفي ذات السياق، قال المتحدث باسم حركة “حماس” فوزي برهوم، إن المشاركة الواسعة والحضور الجماهيري الحاشد في تشييع جنازة القائد الكبير أبو عاصف البرغوثي، استفتاء جماهيريًّا على نهج وبرنامج وخيار المقاومة.

وأضاف المتحدث باسم الحركة في تصريح صحفي، بأن هذه المشاركة الجماهيرية في تشييع أبو عاصم البرغوثي رسالة واضحة مفادها أن شعبية وجماهير المقاومة وعناوينها ورموزها، لن تمنعها أي ظروف أو تحديات من التعبير عن إرادتها والتأكيد على حقها في المقاومة والالتفاف حول قياداتها.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى