أخبار

النائب الحج علي: دماء الشهيد حنايشة ستكون وقودًا للمواجهات ضد الاحتلال والاستيطان

دعا للحشد غدًا وفاءً للشهيد

نابلس:
أكد النائب في المجلس التشريعي عن حركة “حماس” في مدينة نابلس أحمد الحج علي أن الحشد غدا وفاء للشهيد الشيخ عاطف حنايشة في مسيرة بيت دجن الأسبوعية سيكون مثالا للوحدة والتعاضد في وجه الظلم وجرائم وانتهاكات الاحتلال.

وقال النائب الحج علي: “يعتقد الاحتلال بقتله الشهيد حنايشة يمكن له أن يرهب الفلسطينيين ويمنعهم من الدفاع عن أرضهم، والحقيقة أن دماء الشهيد حنايشة ستكون وقودا لمزيد من المواجهات ضد الاحتلال والمستوطنين”.

وشدد الحج علي على أن إجرام الاحتلال سيزيد الفلسطينيين إصرارا على المواجهة والصمود، لافتا أن “الشهيد حنايشة فاز بجائزة الشهادة التي حلم بها واستحقها بعد شهور من تصدره وتصديه لبناء البؤر الاستيطانية”.

وبيّن الحج علي أن الأراضي التي يحاول الاحتلال السيطرة عليها وسرقتها في بيت دجن هي ثمار توقيع اتفاق “أوسلو”، بزعم أنها مناطق اتفق عليها لتكون للتدريبات العسكرية لقوات الاحتلال لتمارس مزيد من القتل للفلسطينيين.

وطالب السلطة بدعم وحماية المسيرات الشعبية الرافضة للاستيطان، مستنكرا حالة “الصم والعمى” إزاء ممارسات الاحتلال ومستوطنيه.

ودعا الحج علي الفلسطينيين بعدم الاستهانة بالمشاركة الشعبية ومواجهة الاحتلال والتصدي للاستيطان، قائلا:” أقل الجهاد أن تقول للظلم لا”.

وأضاف: “الشعب الفلسطيني يواجه نكبات متتالية من التهجير والملاحقة والاستيطان وهو وحده من يستطيع التغيير في ظل تآمر القريب والبعيد عليه”.

وكانت اللجنة الشعبية للدفاع عن الأراضي في بلدة بيت دجن شرق نابلس، دعت للحشد والمشاركة الواسعة والفاعلة، يوم غد الجمعة، في المسيرة الأسبوعية ضد الاستيطان.

وأكدت على ضرورة المشاركة الواسعة في المسيرة وفاءً لدماء الشهيد البطل الشيخ عاطف حنايشة، ودفاعًا عن الأرض المهددة بالمصادرة والاستيلاء، مشيرة إلى أن المسيرة ستنطلق من أمام المسجد الكبير بعد صلاة الجمعة.

واستشهد يوم الجمعة الماضية الشيخ عاطف يوسف حنايشة (48 عاما)، جراء إصابته برصاص الاحتلال الحي في رأسه، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال إثر قمعها للمسيرة شرق بيت دجن.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى