أخبار

القيادي الطويل: الاحتلال يحاول العبث بالبيت الفلسطيني والمشهد الانتخابي

حماس رقم صعب وأقوى من أن تهدد

رام الله:

أكد القيادي في حركة حماس الشيخ جمال الطويل، أن الاحتلال الإسرائيلي يحاول العبث بالبيت الفلسطيني، واستباق نتائج الانتخابات المقبلة عبر حملة الاعتقالات الممنهجة ورسائل التهديد التي يطلقها.

وقال الطويل في تصريحات صحفية إن اعتقاله الأخير كان بمثابة رسالة تهديد مزدوجة له ولحركته من مخابرات الاحتلال، مفادها أن نشاطاتكم مراقبة ويد الاحتلال ستطالكم.

وأوضح أن الاحتلال يهدف إلى تشكيل المشهد الانتخابي وفق أهواءه وقياساته، متابعًا: “شعبنا الفلسطيني لن يستلم لهذه الإجراءات، فهو وفيٌ لنضالات أبناءه ومقاوميه، وسينحاز لهم ويعطيهم الثقة رغم أنف الاحتلال”.

وشدد على أن حماس أقوى وأعظم من أن توجه لها رسائل تهديد، فهي رقم صعب في تاريخ القضية الفلسطينية، وصانعة للسياسية وتفرض نفسها، وتنطلق بقراراتها ليس بإذن من الاحتلال وإنما بناء على مصلحة شعبها.

وأضاف: “أما على صعيدي الذاتي والأسري، فنحن فوق كل تهديد، ولن نخضع لهذا الاحتلال، وسنظل ننحاز إلى قضية شعبنا الوطنية وسنظل مشاركين في بناء مؤسساته حتى دحر المحتل”.

وأفرج الاحتلال مساء اليوم الأربعاء، عن القيادي الطويل بعد ساعات من اعتقاله فجرا من منزله في حي أم الشرايط بمدينة البيرة.

ويعد الطويل أحد قيادات “حماس” في البيرة، ومستهدف بشكل مستمر من سلطات الاحتلال، حيث اعتقل عدة مرات وبلغ مجموع ما أمضاه في سجون الاحتلال 14 عامًا.

ومؤخرًا شن الاحتلال حملة اعتقالات واسعة في مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلة، طالت قيادات في حركة حماس وأسرى محررين.

ومن المقرر إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني على 3 مراحل، لتكون الأولى منذ 15 عاما، في الضفة الغربية والقدس المحتلة وقطاع غزة، على أن تبدأ في الانتخابات التشريعية في 22 مايو/ أيار المقبل.

ومن الجدير ذكره أن لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية تفتح الآن أبواب الترشح للقوائم التي تنوي تقديم ذاتها في الانتخابات المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى