أخبار

استشهاد شاب من رام الله بعد مطاردة من الاحتلال في الداخل المحتل

فلسطين المحتلة:
استشهد اليوم الأربعاء الشاب محمد موسى أبو دلال (23 عامًا) من قرية شبتين غرب رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، أثناء مطاردته من قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال تواجده في الأراضي المحتلة عام 1948.

وقالت مصادر محلية إن “أبو دلال” استشهد إثر سقوطه في حفرة مصعد كهربائي أثناء ملاحقته من قوات الاحتلال في “تل أبيب” بالداخل المحتل، مشيرةً إلى أن تواجده هناك بغرض العمل.

ويتعرض العمال في الأراضي المحتلة للتنكيل والملاحقة والاعتقال بشكل شبه يومي من قبل الاحتلال، في سبيل توفير لقمة العيش لعائلاتهم.

وقبل شهرين استشهد العامل فؤاد سبتي جودة “50 عاما” من منطقة عراق التاية شرقي مدينة نابلس، خلال ملاحقة الاحتلال للعمال عند فتحة فرعون بالقرب من طولكرم أثناء محاولتهم الدخول للعمل في الأراضي المحتلة.

وسبق ذلك بأيام استشهد الشاب سامر إبراهيم دراغمة من مدينة طوباس، فيما أصيب شقيقه جمال بجروح خطرة بعد صدم جيب عسكري للاحتلال سيارة عمال في منطقة الاغوار الشمالية.

وتتعمد قوات الاحتلال استهداف العمال، حيث أصيب عدد منهم خلال العام المنصرم، أثناء محاولتهم العبور للوصول إلى أماكن عملهم داخل الأراضي المحتلة عام 1948.

ومن الجدير ذكره أن آلاف العمال يضطرون للعبور من خلال فتحات الجدار المنتشرة على امتداد المدن الفلسطينية المحاذية للأراضي المحتلة في سبيل وصولهم إلى أماكن عملهم.

ويضطر آخرون إلى المبيت بصورة غير قانونية في الأراضي المحتلة، الأمر الذي عرضة للملاحقة والمسائلة والاعتقال وليس انتهاءً بالقتل والتصفية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى