أخبار

مواجهات بدير أبو مشعل.. والاحتلال يغلق مداخل عدة قرى في رام الله

 

رام الله
اندلعت مساء اليوم الثلاثاء مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي أغلقت مداخل عدة قرى وبلدات شمال غرب رام الله.

وأفادت مصادر محلية أن مواجهات اندلعت في قرية دير أبو مشغل، حيث أطلق الاحتلال قنابل الغاز تجاه المواطنين.

وأغلقت قوات الاحتلال مداخل قرى وبلدات النبي صالح، وبيت ريما، ودير غسانة، وكفرعين، وقراوة بني زيد، ودير نظام، ودير أبو مشعل، وعابود.

وشددت قوات الاحتلال من إجراءاتها العسكرية في المنطقة ومنعت مركبات المواطنين من الدخول أو الخروج، ما تسبب باكتظاظ عشرات المركبات أمام المداخل المغلقة.

يذكر أن الاحتلال يغلق المداخل المذكورة خلال فترات متقطعة يوميا منذ أكثر من أسبوعين ولعدة ساعات.

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي عملياتها العسكرية الواسعة، في قرى شمال غرب رام الله، منذ مطلع العام الجاري، وخاصة إثر إصابة مستوطنة بحجر في رأسها وإصابتها بجراح خطرة قرب مستوطنة “حلميش” المقامة على أراضي قريتي النبي صالح ودير نظام.

وتشهد قرى دير نظام والنبي صالح وراس كركر وعابود على الدوام، اقتحامات من قبل قوات الاحتلال وهجمات من قبل مستوطني مستوطنة “حلميش” المقامة على أراضيها.

وتردد اسم مستوطنة “حلميش” خلال السنوات الماضية، بعد نجاح الشاب الفلسطيني عمر عبد الجليل من سكان قرية كوبر في قتل ثلاثة من مستوطنيها طعنا قبل أن يصاب ويعتقل.

وبنيت “حلميش” على أراضي رام الله، وتحديدا على أراضي قرية النبي صالح وجزء من أراضي دير نظام، وتتوسط قرى دير نظام، كوبر، بيت اللو، النبي صالح، أم صفا وكفر عين.

وأقيمت “حلميش” عام 1997، وتبلغ مساحة الأرض التي سلبتها ثلاثة آلاف دونم، وقد بادرت إلى تأسيسها جماعات استيطانية متدينة ومتطرفة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى