أخبار

عشرات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى

وسط تهديد المصلين

اقتحم عشرات المستوطنين، صباح اليوم الأحد، باحات المسجد الأقصى المبارك، بحماية مشددة من قوات الاحتلال ووسط أداء طقوس تلمودية وتهديد المصلين في المنطقة الشرقية.

وقالت الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة إن 82 مستوطنا بينهم طلاب معاهد دينية اقتحموا الأقصى خلال الفترة الصباحية من الاقتحامات اليومية التي تنطلق من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته.

وأوضحت مصادر مقدسية أن الحاخام المتطرف “إيهودا غليك” قاد مجموعات الاقتحام للمسجد الأقصى، وأدى صلوات تلمودية في باحات المسجد بشكل استفزازي.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال هددت المصلين من التواجد في المنطقة الشرقية في المسجد، ومنعتهم من التواجد في محيط مصلى باب الرحمة والمنطقة الشرقية من المسجد الأقصى، لتأمين الطريق أمام اقتحامات المستوطنين اليومية.

ويواصل الاحتلال ومستوطنوه اقتحام باحات المسجد الأقصى، حيث اقتحم 569 مستوطنا وعشرات من جنود الاحتلال الأسبوع الماضي باحات المسجد، وأدوا طقوسا تلمودية بحماية قوات الاحتلال.

ويشهد الأقصى قيام جماعات الهيكل المتطرفة بتنفيذ صلوات تلمودية داخل المسجد الأقصى، وسط دعوات في منتصف شهر نيسان العبري لذبح قرابين “عيد الفصح” العبري داخل الأقصى.

وتأتي اقتحامات المستوطنين ضمن جولات دورية يقومون بها تهدف لتغيير الواقع في المدينة المقدسة والمسجد الأقصى المبارك.

وكان الشيخ عكرمة صبري قد دعا لشد الرحال إلى المسجد الأقصى، ردا على دعوات جماعات الهيكل المتطرفة لاقتحام الأقصى.

ولفت إلى أن المسجد الأقصى شهد مؤخرًا تصعيدًا ملحوظًا في اقتحامات الجماعات اليهودية المتطرفة لأبوابه وساحاته ومحاولاتهم أداء طقوسهم التلمودية داخل باحاته.

ووفق التقرير الدوري للمكتب الإعلامي لحركة “حماس” بالضفة، أبعدت سلطات الاحتلال (17) مواطنا عن أماكن سكنهم وعن المسجد الأقصى، خلال شهر فبراير الماضي.

كما شهد المسجد الأقصى تواصل اعتداءات المستوطنين، حيث اقتحم (1309) مستوطنين باحاته خلال شهر فبراير، مقابل (613) مستوطنا اقتحموا المسجد في يناير.

وأطلق العديد من المقدسيين دعوات بضرورة شد الرحال إلى المسجد الأقصى والتواجد فيه وقطع الطريق على الاحتلال والمستوطنين الذين يحاولون الاستفراد فيه.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى