أخبار

أهالي “بيتا” يتوافدون نحو جبل العرمة للتصدي لاقتحام المستوطنين غدًا

 

نابلس:
بدأ العشرات من الشبان من بلدة بيتا جنوب نابلس مع ساعات مساء اليوم الاثنين، بالتوافد نحو منطقة جبل العُرمة استعدادا للتصدي للمستوطنين الذين ينوون اقتحام المنطقة يوم غد.

وأطلق عدد من النشطاء وأهالي بلدة بيتا اليوم، دعوات للتصدي للمستوطنين الذي يستعدون لاقتحام منطقة “جبل العُرمة” شرق البلدة.

وشدد الأهالي على ضرورة التصدي لجرائم الاحتلال الإسرائيلي ودعوات مستوطنيه الذين يستعدون للسيطرة على المنطقة، مؤكدين على أن مخططات الاحتلال للاستيلاء على الجبل ستفشل بفضل التصدي الشعبي والصمود الفلسطيني على الأرض.

ويستعد مستوطنون متطرفون مدّعمون بمؤسسات استيطانية رسمية صباح غدٍ الثلاثاء لاقتحام جبل العرمة ومحاولة السيطرة عليه.

وكان قد أكد الناشط فياض دويكات أحد سكان بيتا في وقت سابق، أن الأهالي على استعداد كامل لصد اقتحامات المستوطنين.

وقال دويكات إن الاحتلال له مطامع في كل الأراضي الفلسطينية، وفي منطقة “العُرمة” بالذات له أهداف خاصة كونها المنطقة الجغرافية الوحيدة في الوطن الخالية من أراضي المستوطنات.

وأضاف: “نحن أهل بيتا نتعز بمنطقة العُرمة ونعتبرها منطقة أثرية سياحية، وسندافع عنها بكل الوسائل، وآمل ألا يحدث خسائر في صفوف المواطنين”.

وأشار إلى أن المناطق التي باتت مهددة من الاستيطان في بيتا هي، منطقة جبل صبيح وجبل العُرمة.

وشهدت السنوات الأخيرة محاولات حثيثة للاحتلال من أجل السيطرة على هذه المنطقة، إلا أن تصدى الأهالي حال دون ذلك.

ومن الجدير ذكره أنه في 11 مارس 2020، استشهد الفتى محمد عبد الكريم حمايل (15 عاما)، برصاص الاحتلال خلال تصدي المواطنين لاقتحام جبل العرمة جنوب نابلس.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى