أخبار

حمزة أبو الهيجا.. القسامي الذي أرهق الاحتلال بمطاردته

7 سنوات على استشهاده

توافق اليوم الذكرى السنوية السابعة لاستشهاد القسامي حمزة جمال أبو الهيجا، بعد رحلة مطاردة طويلة أرهق خلالها الاحتلال وجنوده.

سيرة البطل
ولد “أبو الهيجا” عام 1992م في مخيم جنين، بين أحضان عائلة مجاهدة، ملتزمة بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف، ربت أولادها على الجهاد في سبيل الله ومقارعة أعداء الأمة.

تميّز بالهدوء، فكسب قلوب جميع من حوله من الأهل والأحباب والأصدقاء، بارًا بوالديه حنونًا عليهما، محبًا لجميع أهله، عطوفًا يساعد الفقراء بما استطاع ويشارك في الأفراح والأحزان.

تلقى تعليمه في مدارس وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” بجنين، وخلال دراسته، كان مثالًا في الانضباط، فنال احترام زملائه ومعلميه.

نجل قائد
حمزة هو النجل الأصغر للأسير الشيخ جمال أبو الهيجا الذي نشط في مقاومة الاحتلال منذ الانتفاضة الأولى، ومن مبعدي مرج الزهور، ومن قادة الحركة الإسلامية في جنين، الذي قاد معركة الدفاع عن مخيمها عام 2002، اعتقل ست مرات، ويقضي الآن حكمًا بالسجن المؤبد 9 مرات.

لم يرق لحمزة ما يفعله الاحتلال في مدينته من تنكيل واعتقالات واقتحامات، فانخرط في صفوف حركة حماس وشارك بأنشطتها المختلفة من مسيرات ومظاهرات وغيرها، ولم يكف حتى انضم لصفوف كتائب القسام التي كانت أمنية بالنسبة له ليحمل هم دينه ووطنه.

المطاردة والملاحقة
بدأت معاناته منذ ملاحقته من أجهزة أمن السلطة التي اتهمته برفع رايات “حماس” تضامنًا مع والده الأسير الذي أضرب عن الطعام فترة مرض الأسير ميسرة أبو حمدية في فبراير 2013، وكذلك مشاركته في فعاليات غاضبة عقب استشهاد أبو حمدية.

تحوّل حمزة من متضامن مع الأسرى إلى مطارد للسلطة التي فشلت في اعتقاله، الأمر جعل منه مطلوبًا للاحتلال الذي فشلت هو الأخر باعتقاله واغتياله مرات عدة.

الشهادة
وفي إحدى ليالي المطاردة كان حمزة يحمل فوق ظهره حقيبة بداخلها 300 رصاصة ومخزنين، إذ سمع مكبرات الصوت خارج المنزل الذي تحصن به في مخيم جنين نداء يقول: “حمزة سلّم نفسك”.

جهز نفسه للاشتباك وبدأت لحظة الصفر أفرغ خلالها المخزن الأول وواصل اشتباكه، وفي تلك اللحظة أطلق الاحتلال على الشقة قذيفة صاروخية تحطم بسببها جدار داخلي لينكشف له سيدة وطفلها، أدرك أنها محاصرة مثله، فاتخذ قرارًا إنسانيًا، ولف الطفل بمعطفه وطلب من السيدة النزول أمامه لأسفل.

أمن وصلوهم لمكان أسفل المنزل ثم عاد ليواصل اشتباكه وظل يقاوم حتى أطلق الاحتلال قذائف صاروخية أخرى أدت لاستشهاده مع اثنين آخرين هما المقاومين يزن جبارين ومحمود أبو زينة، وإصابة أكثر من 15 آخرين من الجيران.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى