أخبار
أخر الأخبار

بعد الحكم بتغريمه 60 ألف شيكل.. المقدسي عرين الزعانين: قرار الاحتلال باطل ولن يزيدنا الا قوة

 

غرّمت محكمة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، الشاب المقدسي عرين الزعانين (26 عاما) من حي واد الجوز شرق مدينة القدس المحتلة، بدفع مبلغ 60 ألف شيقل، بدعوى الاعتداء على مستوطن.

وأكد الزعانين أنه تفاجأ صباح اليوم من الأنباء التي تناقلتها الصحف العبرية حول إصدار محكمة الاحتلال حكما ضده، وتغريمه بدفع غرامة تصل قيمتها لـ 60 ألف شيكل بزعم الاعتداء على المستوطن المتطرف يهودا غليك.

وشدد على رفضه القرار الذي وصفه بـ”الباطل”، موضحاً أنه اعتقل قبل عام بتهمة الاعتداء على المتطرف غليك الذي اقتحم بيت عزاء الشهيد إياد الحلاق من ذوي الاحتياجات الخاصة، وزرع الخوف والرعب لدى العائلة.

ونبه الزعانين الى أن الاحتلال يتعمد سياسة التضييق على المقدسيين في كافة النواحي، من هدم بيوت ودفع ضرائب وإبعاد وغيرها من أوجه المعاناة الكبيرة التي يلاقيها المقدسي.

وتابع: “تصرفات الاحتلال وإجراءاته لا تزيدنا إلا قوة وإصرار، فنحن أصحاب الحق بهذا الأرض.

وأشار الزعانين إلى أنه تم اعتقاله بعد الحادثة بأسبوع حين كان متواجدًا في الحجر الصحي، منوهًا بأنه حُكم بالسجن الفعلي مدة 5 شهور.

وقال: “بعد الافراج عني تم إبعادي عن القدس 10 أيام، ثم إعادة اعتقالي مرة أخرى، وإبعادي عن الأقصى ومحيطه 6 أشهر، وفي ذلك الوقت ما تسمى بمحكمة الاحتلال، أبلغتني أن يهودا غليك رفع ضدي قضية يطالب بالتعويض ويتوجب علي دفع مبلغ 300 ألف شيكل”.

وتعرض الزعانين إلى الاعتقال أكثر من خمس مرات، كما وتم استدعاه عشرات المرات إلى التحقيق.

يذكر أن قوات الاحتلال، أعدمت في 25 مايو/ أيار الماضي، الشاب إياد الحلاق (32 عاما)، أثناء مروره قرب باب الأسباط، أحد أبواب المسجد الأقصى، في طريقه إلى مؤسسة تعليمية لرعاية الأشخاص ذوي الإعاقة في البلدة القديمة من القدس المحتلة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى