أخبار
أخر الأخبار

قوات الاحتلال تهدم تجمع عرب الخرابشة شمال أريحا

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأربعاء العديد من المساكن والمنشآت في تجمع للسكان بالقرب من مدينة أريحا بدعوى البناء بدون ترخيص.

وقال إسماعيل الخرابشة، الناطق باسم تجمع “الخرابشة” البدوي شرقي الضفة، إن قوة إٍسرائيلية هدمت 7 مساكن وعددا من المنشآت المخصصة لتربية الأغنام.

وندد الخرابشة بعملية الهدم وقال إن سلطات الاحتلال تركت السكان في العراء بعد أن صادرت مساكنهم بعد هدمها.

وأكد الناطق باسم التجمع أن سلطات الاحتلال تسعى إلى تهجير السكان من الموقع، لصالح مشاريع استيطانية.

وكثف الاحتلال في الآونة الأخيرة من توزيع إخطارات هدم بيوت ومساكن المواطنين في محافظة أريحا في الأغوار الوسطى في مساعٍ لإفراغ المنطقة من مواطنيها تمهيدا للسيطرة عليها.

وتعتبر محافظة أريحا والأغوار منطقة استراتيجية مهمة، تشكل مع منطقة طوباس، غور فلسطين، الذي يمتاز بجودة أرضه، ووفره مياهه، وصلاحيته لزراعة الكثير من المزروعات.

وكانت المنطقة هدفاً للاحتلال والاستيطان الإسرائيلي منذ احتلال الضفة الغربية؛ فقد تم بناء مجموعة كبيرة من المستوطنات ومعسكرات تدريب جيش الاحتلال، أتت على مساحات واسعة من أراضي المحافظة، خاصة بعد قرار الاحتلال الإسرائيلي بفصل منطقة الأغوار وعزلها.

ومنذ عام 1967 وحكومات الاحتلال المتعاقبة، دون استثناء، تعتبر الأغوار من المناطق الحيوية، وقد انتهجت الحكومات الإسرائيلية خططاً متعددة لتهويد الأغوار، بدأت منذ اليوم الأول للاحتلال، وتمثلت بمجموعة من الإجراءات، أهمها:

ويبلغ عدد المستوطنات المقامة على أراضي محافظة أريحا والأغوار خمسة عشر مستوطنة، كما يوجد في محافظة أريحا ست بؤر استيطانية؛ بالإضافة إلى وجود تسعة عشر معسكرا وقواعد عسكرية ومناطق تدريب للجيش الإسرائيلي.

ومعظم المستوطنات التي تقع على أراضي محافظة أريحا والأغوار ذات طابع عسكري وزراعي، وتتبع المجلس الاستيطاني المعروف باسم المجلس الاستيطاني “أرفوت هياردين” (وادي الاردن).

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى