أخبار

شبان يلقون عبوات متفجرة صوب برج لقوات الاحتلال ببيت أمر

الخليل:
ألقى مجموعة من الشبان، مساء اليوم الاثنين، عبوات محلية الصنع “أكواع متفجرة” صوب برج لقوات الاحتلال على مدخل بلدة بيت أمر شمال الخليل.

وأفادت مصادر محلية أن شبّانا تمكنوا من إلقاء أكواع متفجرة صوب البرج العسكري الإسرائيلي على مدخل البلدة.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال أغلقت البوابة الحديدية المقامة على مدخل البلدة، ومنعت تنقل المواطنين عبرها.

وقالت المصادر إن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز السام صوب المنازل في المنطقة، دون أن يبلغ عن إصابات.

وتتعرض بلدة بيت أمر لانتهاكات الاحتلال ومستوطنيه المتكررة، حيث تحيط بالبلدة العديد من المستوطنات حيث يحدها من الشمال مستوطنتي “أفرات” و”غوش عتصيون” والتي التهمت ما يقارب 30% من أراضيها.

ويتعرض المواطنون في بيت أمر بشكل يومي لاعتداءات قوات الاحتلال المتمركزة على الحاجز والبرج العسكري المقام على مدخل البلدة وبالقرب من منازل المواطنين.

فيما يقوم الشبان وبشكل متكرر من إلقاء عبوات وأكواع متفجرة محلية الصنع، على البوابة الحديدية والبرج العسكري، تأكيدا على رفضهم لبقاء هذه النقطة العسكرية في المكان، ورفضا للتنكيل بالمواطنين.

وابتلع جدار الفصل مساحاتٍ من كروم بلدة بيت أمر، كما توجد مستوطنة “بيت عين” بالجهة الشمالية الشرقية للبلدة ومن الجنوب مستوطنة “كرمي تسور” والتي ابتلعت من أراضيها الكثير.

وشهد شهر فبراير الماضي استمرار أعمال مقاومة الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس المحتلة، تنوعت بين عمليات إطلاق نار واشتباكات مسلحة ورشق بالحجارة والزجاجات الحارقة، أدت إلى إصابة (23) جنديًا ومستوطنًا إسرائيليًا.

ووفق تقرير أعدته الدائرة الإعلامية لحركة “حماس” بالضفة الغربية، بلغت أعمال المقاومة (242) عملية خلال شهر فبراير، أدت إلى إصابة (23) جنديا ومستوطنا إسرائيليا في مناطق مختلفة، فيما استشهد (4) مواطنين وأصيب (86) بجراح مختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى