أخبار

الاحتلال يعلن اعتقال 3 شبان بدعوى مشاركتهم بمواجهات بمخيم شعفاط

القدس المحتلة:
أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الإثنين، اعتقال 3 شبان من مخيم شعفاط بالقدس المحتلة، بدعوى مشاركتهم في مواجهات أدت إلى إصابة جندي الليلة الماضية.

ولفتت مصادر محلية إلى اندلاع مواجهات الليلة الماضية في المخيم، وأصيب على إثرها جندي إسرائيلي، تلاها اقتحام قوة من وحدة المستعربين بمساندة قوات خاصة المخيم.

ولاحقت قوات الاحتلال أمس 3 شبان واعتقلتهم، وخلال ذلك اعتدت عليهم بالضرب المبرح، وهم: الفتى محمد عبد الحق، ومحمود حمدان، والشاب وائل عرار.

ومخيم شعفاط ويطلق عليه أحيانا عناتا هو أحد المخيمات التي أنشأت على مساحة تقارب الـ 200 دونم حاليا في أراضي ما بين قريتي عناتا وشعفاط ضمن حدود القدس المحتلة.

وبدأت حركة النزوح إلى مخيم شعفاط منذ عام 1965 إلى ما بعد حرب “حزيران 1967″، وهو بحسب وكالة الغوث الدولية المخيم الوحيد الذي يحمل قاطنيه الهوية المقدسية.

ويعاني مخيم شعفاط كثيرا من المشاكل وخاصة الكثافة السكانية العالية، وضعف البنية التحتية والخدمات الأساسية إضافة الى جدار الفصل العنصري الذي أدى إلى إغلاق الطرق وتعطيل وعرقلة أعمال الكثير من السكان

وتشهد أحياء وقرى مدينة القدس المحتلة بشكل يومي حملات دهم واقتحام يتخللها تنفيذ اعتقالات في صفوف الشباب المقدسيين، ويتزامن مع ذلك تعمد قوات الاحتلال نشر الخراب والرعب بين صفوف المواطنين.

كما وتمارس قوات الاحتلال تنفيذ سياسة الاعتقال المتكرر بحق الشبان هناك من خلال إعادة اعتقالهم لأكثر من مرة خلال أيام قليلة أو حتى في الأسبوع الواحد كأحد أساليب الترهيب التي تنتهجها بحقهم.

وتعتبر مدينة القدس وقراها من أكبر التحديات التي تواجهها حكومة الاحتلال على صعيد المقاومة، فرغم كل الأساليب القمعية التي تنتهجها بحقهم إلا أنّ الشباب المقدسين ما زال يتصدر الموقف الفلسطيني في المقاومة والمواجهات والدفاع عن المسجد الأقصى المبارك.

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقالاتها اليومية للمواطنين في مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلة، تداهم خلالها منازلهم وتخرب محتوياتها وترهب سكانها.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى