أخبار

مستوطنون يقتلعون سياجاً من أراضي قريوت

نابلس:
اقتلع مستوطنون، اليوم الاثنين، سياجا من أراضي قرية قريوت، جنوب نابلس.

وأفادت مصادر محلية، بأن مجموعة من مستوطني “شفرت راحيل” اقتلعوا سياجا من عدد من أراضي قريوت، القريبة من المستوطنة.

وتأتي هذه الاعتداءات في سياق جعل هذه المناطق متأخرة ومعزولة وفارغة من السكان بهدف سرقتها لصالح مشاريع الاحتلال الاستيطانية.

ويتربص الاحتلال والمستوطنون بأهالي قريوت الذين يحاولون استرداد أراضيهم، والصمود عليها أمام عربدة الاحتلال ومصادرته الأراضي عنوة.

ويسعى الاحتلال لتحويل (1600 دونم) في قريوت من منطقة (ب) إلى منطقة (ج)، ليتبقى 900 دونم فقط من منطقة (ب)، لدمج البؤر الاستيطانية الصغيرة بالمستوطنات الكبيرة في المنطقة وخلق تواصل جغرافي بينها، وهي “عيلي وشيفوت راحيل وشيلو” لتسهيل مخطط الضم.

وهناك 14 تجمعا استيطانيا صغيرا في المنطقة، و7 بؤر استيطانية، وفي السنوات الثلاث الأخيرة، صودر من أراضي قريوت ما يقارب 2100 دونم.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدره المكتب الإعلامي لحركة “حماس” مواصلة سلطات الاحتلال أعمال الاستيطان، وبلغت عدد الأنشطة الاستيطانية (13) نشاطا خلال شهر فبراير الماضي، تنوعت ما بين مصادرة وتجريف أراضي وشق طرق والمصادقة على بناء وحدات استيطانية. فيما ارتكب المستوطنين (93) اعتداء.

ووفق التقرير، دمرت قوات الاحتلال والمستوطنون ممتلكات فلسطينيين من محال تجارية ومنشآت زراعية وبركسات وغيرها بعدد (214) منشأة، كما صادرت (15) آخرين، تنوعت بين مصادرة معدات ومركبات وآليات ومواد بناء وخيام.

*مستوطنون يقتلعون سياجا من أراضي قريوت*

نابلس:
اقتلع مستوطنون، اليوم الاثنين، سياجا من أراضي قرية قريوت، جنوب نابلس.

وأفادت مصادر محلية، بأن مجموعة من مستوطني “شفرت راحيل” اقتلعوا سياجا من عدد من أراضي قريوت، القريبة من المستوطنة.

وتأتي هذه الاعتداءات في سياق جعل هذه المناطق متأخرة ومعزولة وفارغة من السكان بهدف سرقتها لصالح مشاريع الاحتلال الاستيطانية.

ويتربص الاحتلال والمستوطنون بأهالي قريوت الذين يحاولون استرداد أراضيهم، والصمود عليها أمام عربدة الاحتلال ومصادرته الأراضي عنوة.

ويسعى الاحتلال لتحويل (1600 دونم) في قريوت من منطقة (ب) إلى منطقة (ج)، ليتبقى 900 دونم فقط من منطقة (ب)، لدمج البؤر الاستيطانية الصغيرة بالمستوطنات الكبيرة في المنطقة وخلق تواصل جغرافي بينها، وهي “عيلي وشيفوت راحيل وشيلو” لتسهيل مخطط الضم.

وهناك 14 تجمعا استيطانيا صغيرا في المنطقة، و7 بؤر استيطانية، وفي السنوات الثلاث الأخيرة، صودر من أراضي قريوت ما يقارب 2100 دونم.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدره المكتب الإعلامي لحركة “حماس” مواصلة سلطات الاحتلال أعمال الاستيطان، وبلغت عدد الأنشطة الاستيطانية (13) نشاطا خلال شهر فبراير الماضي، تنوعت ما بين مصادرة وتجريف أراضي وشق طرق والمصادقة على بناء وحدات استيطانية. فيما ارتكب المستوطنين (93) اعتداء.

ووفق التقرير، دمرت قوات الاحتلال والمستوطنون ممتلكات فلسطينيين من محال تجارية ومنشآت زراعية وبركسات وغيرها بعدد (214) منشأة، كما صادرت (15) آخرين، تنوعت بين مصادرة معدات ومركبات وآليات ومواد بناء وخيام.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى