منوعات

بيع عمل فني “رقمي” بـ 70 مليون دولار في مزاد

أعلنت دار كريستيز للمزادات أن الشخص الذي اشترى عملا رقميا بالكامل بمبلغ قياسي بلغ 69.3 مليون دولار في مزاد الخميس، هو هاوي جمع مولع بالتكنولوجيا يستخدم اسم “ميتاكوفان” المستعار.

ويحمل العمل الرقمي عنوان “إيفريدايز: ذي فيرست 5000 دايز” وتوقيع الفنان الأمريكي بيبل، واسمه الحقيقي مايك وينكلمان.

وقد أثار السعر القياسي الذي حققه هزة في سوق الفنون، بعدما كانت الأعمال الرقمية تقتصر على فئة هامشية صغيرة قبل ستة أشهر فقط.

وأشارت دار كريستيز إلى أن “ميتاكوفان” الذي اشترى العمل الرقمي هو من أقدم المستثمرين في القطع الافتراضية المشفرة بأسلوب الرموز غير القابلة للاستبدال أو ما يُعرف بـ”أن أف تي”.

وأسس سنة 2017 مع شريكه الذي يحمل اسم “تووبادور” المستعار، “ميتابورس” وهو أبرز صندوق استثماري في القطع الافتراضية (أن أف تي) ويشكل “ميتاكوفان” مموله الرئيسي. وفي مطلع كانون الثاني/ يناير، أعلنت “ميتابورس” الاستحواذ على عشرين لوحة افتراضية للفنان بيبل بقيمة إجمالية قاربت الـ2.2 مليون دولار.

وبدأ الفنان بيبل سنة 2007 بمشروعه “إيفريدايز: ذي فيرست 5000 دايز” القائم على إنجاز عمل فني مختلف يوميا. وبلغ عدد الأعمال التي أنجزها الفنان المقيم في تشارلستون بولاية كارولاينا الجنوبية في إطار المشروع 5064 عملا.

ويجسد الرقم القياسي المسجل الخميس الأهمية المتزايدة لتقنية التوثيق الجديدة التي تستعين بتكنولوجيا “بلوك تشين” (سلسلة الكتل) المستخدمة في العملات الرقمية.

وتتيح هذه التقنية طرح أعمال فنية، وأي سلعة أخرى يمكن تصورها عبر الإنترنت، من الألبومات الموسيقية إلى تغريدات لشخصيات، عن طريق أسلوب تشفير “إن إف تي”.

وتشمل هذه التسمية التي بدأ استخدامها في 2017، كل قطعة رقمية يمكن توثيق هويتها وأصالتها والقدرة على تعقبها بصورة لا تحمل اللبس أو الطعن.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى