أخبار

إصابة مستوطن بعد تحطيم سيارته في العيساوية

حطّم مجموعة من الشبان المقدسيين، مساء اليوم السبت، زجاج سيارة مستوطن، وأبرحوه ضربا بعد دخوله قرية العيسوية بالقدس المحتلة.

وأكدت وسائل إعلام عبرية إصابة المستوطن ونقله بسيارة إسعاف إسرائيلية لتلقي العلاج.

وتتعرض البلدة بشكل شبه يومي لاقتحامات قوات الاحتلال التي تتعمد اعتقال الشبان واقتحام البيوت وتفتيشها في محاولة منها لإرهاب المواطنين وثنيهم عن التصدي لاقتحاماتها وممارساتها.

وتعاني العيساوية منذ مدة طويلة من حملة عقاب جماعي تمارسها سلطات الاحتلال بحق سكانها، مستخدمة كل وسائل التنكيل والقمع بحقهم، بما فيها فرض الضرائب وتحرير مخالفات.

وتقع العيسوية في الجهة الشمالية الشرقية من المسجد الأقصى، وفيها دفع السكان ولا يزالون ثمن الاحتلال، فمن أصل 12500 دونم (الدونم يساوي ألف متر) هي مساحة القرية قبل عام 1967، تراجعت مساحتها لصالح الاستيطان ولم يبق منها سوى نحو 2400 دونم، وفق تقارير إعلامية فلسطينية.

وتمنع سلطات الاحتلال أهالي البلدة من البناء، وتهدم منازلهم وتوزع بشكل أسبوعي الإخطارات بدعوى البناء دون ترخيص، وفي المقابل ترفض المصادقة على الخريطة الهيكلية، التي تمكن الأهالي من البناء والتوسع ليتناسب مع الزيادة الطبيعة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى