أخبار

الاحتلال يعتدي على مقدسيين قرب باب العامود

القدس المحتلة:
اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، على المقدسيين أثناء تواجدهم في ساحة باب العامود، وسط مدينة القدس المحتلة.

وأفادت مصادر مقدسية أن قوات الاحتلال المتواجدين في المكان اعتدوا على عدد من المواطنين بالضرب والدفع، وإلقاء قنابل الصوت تجاه الشبان والأهالي المشاركين في إحياء ذكرى الاسراء والمعراج في المسجد الأقصى.

ولفتت المصادر إلى أن حالة من التوتر سادت في المكان.

وأحيا أكثر من ٥٠ ألف مصل منذ ساعات فجر اليوم الخميس، فعاليات ذكرى الإسراء والمعراج، وسط أجواء من البهجة والفرح الشديدين، رغم المنغصات والتضييقات التي فرضتها قوات الاحتلال المنتشرة في كافة أروقة المدينة المقدسة.

وبادر العشرات من المقدسيين وزوار المسجد الأقصى إلى توزيع الحلويات على عموم المصلين والهدايا على الأطفال الذين انتشروا في ساحات الأقصى معبرين عن سعادتهم في هذه الذكرى.

بدوره قال عمر الكسواني مدير المسجد الأقصى المبارك بأن المسجد الأقصى اليوم شهد إقبالا لم تشهد المدينة المقدسة منذ عدة أشهر، حيث شارك قرابة 50 ألف مقدسي وفلسطيني في الاحتفالات التي بدأت منذ ساعات الصباح.

ورأى الكسواني بأن شد الرحال إلى المسجد الأقصى يدلل على أن الناس متعطشون لأن يكونوا في داخل المسجد الأقصى، ويعلنوا للقاسي والداني بأن المدينة المقدسة حق للمسلمين وحدهم وأن المقدسيين يدافعون عن الأقصى ويحمون إسلاميته.

وفي وقت سابق دعا الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة العليا للمقدسات الإسلامية وخطيب المسجد الأقصى، كافة المسلمين بضرورة شد الرحال الى المسجد الأقصى في ذكرى الإسراء والمعراج، للتأكيد على إسلاميته ومكانته.

وكانت قوات الاحتلال عمدت أمس الى اعتقال الشيخ صبري على خلفية مناشداته تلك واستمر اعتقاله لعدة ساعات من التحقيق.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى