أخبار

الاحتلال يفرج عن الشيخ عكرمة صبري بعد ساعات من اعتقاله

القدس المحتلة:
أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الأربعاء، عن الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب المسجد الأٌقصى، بعد ساعات من اعتقاله بعد اقتحام منزله في حي الصوانة بالقدس المحتلة.

وبدوره، ذكر حمزة قطينة المحامي المقدسي المكلف بالدفاع عن الشيخ صبري بأن قوات الاحتلال قامت باعتقال الشيخ بطريقة وحشية واقتياده إلى محطة شرطة غرفة أربعة بتهمة مخالفة أمر قانوني.

وبحسب المحامي قطينة، اتهمت قوات الاحتلال الشيخ صبري بنيته المشاركة في حضور مجلس شرعي لسماع كتاب قصة المعراج، بمناسبة الإسراء والمعراج التي تصادف غدا الخميس.

واعتبر قطينة أن هذه الممارسات قمة في القهر والظلم والتنكيل بحق الشيخ صبري وتأتي في سياق استمرار الاستهداف المستمر لشخص الشيخ صبري.

وكان الشيخ صبري دعا مؤخرا لشد الرحال إلى المسجد الأقصى يوم غد الخميس، بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج.

ولفت إلى أن المسجد الأقصى شهد مؤخرا تصعيدا ملحوظا في اقتحامات الجماعات اليهودية المتطرفة لأبوابه وساحاته ومحاولاتهم أداء طقوسهم التلمودية داخل باحاته.

وأشار إلى تواصل شق الأنفاق أسفله وحوله تحت حماية سلطات الاحتلال الإسرائيلي، وبدعم من الجمعيات التلمودية لتحقيق هدفهم في السيطرة عليه.

وتعرض الشيخ صبري خلال الفترة الأخيرة للاعتقال والاستدعاء، والإبعاد عن الأقصى عدة مرات.

يذكر أن الشيخ صبري وقف دوما ضد الانتهاكات الإسرائيلية التي تطال المسجد الأقصى، وظل الصوت الداعي إلى إنقاذه من عمليات التهويد.

وتصدى خطيب الأقصى لمحاولات إسكات صوت الأذان في مساجد القدس المحتلة، ووقف ضد القرار غير المسبوق بإغلاق ساحات الحرم القدسي الشريف أمام المصلين.

ويعتبر الشيخ صبري رمزا وعنوانا لمدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك، في ظل ما يتعرض له من مشاريع استيطانية وتهويدية غير مسبوقتين، سيما بعد الإعلان عما يعرف بـ”صفقة القرن”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى