أخبار

قوات الاحتلال تقتحم منزل المرابطة أم طارق دعور بعكا

 

عكا المحتلة:
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، منزل المرابطة الفلسطينية أم طارق دعور في مدينة عكا المحتلة، وعبثت بمحتوياته، واحتجزت الحواسيب والهواتف النقالة للعائلة.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اقتحمت منزل المرابطة أم طارق دعور، وخلّفت خرابا بعد تفتيش المنزل تفتيشا دقيقا داخله دون العثور على أي شيء.

ولفتت أم طارق إلى أن هذا الاقتحام ليس الأول، حيث اقتحمت قوات الاحتلال قبل شهور منزلها، وكان من بين المقتحمين جنود ممن يتواجدون على أبواب المسجد الأقصى، وأن اقتحام منزلها جاء بحجة البحث عن شيء يدينها بالانتماء إلى تنظيم محظور.

وتنشط أم طارق في شد الرحال إلى المسجد الأقصى وتداوم على الصلاة والعبادة في المسجد الأقصى بشكل أسبوعي وخاصة في منتصف الأسبوع وفي ساعات الصباح.

وسبق أن اعتقل الاحتلال المرابطة أم طارق من المسجد الأقصى وأبعدت عنه لمرات عديدة، كما تعرضت للملاحقة والمطاردة أثناء تواجدها مع عدد من نساء القدس والداخل الفلسطيني المحتل في الأقصى لتأدية عبادة الرباط.

كذلك تم استدعائها للتحقيق في مدينة عكا قبل العام الماضي ووجهت لها المخابرات تهمة الانتماء لتنظيم محظور يعمل على رفد الناس للمسجد الأقصى بشكل منظم.

ويستهدف الاحتلال النساء المرابطات في الأقصى والناشطات في الدفاع عنه ويواصل محاولة إبعادهن عن محيط الأقصى وأبوابه في محاولة لإفراغه من رواده ومحبيه وليتسنى له تنفيذ مخططاته.

ويشكل الإبعاد أحد أصعب القرارات التي يتخذها الاحتلال الإسرائيلي بحق المقدسيين، ويلاحق كل فرد مقدسي بقرارات الإبعاد الظالمة عن الأقصى أو البلدة القديمة أو عن المدينة.

ويستخدم الاحتلال الإبعاد كسياسة عقاب يطبقها حسب مزاجه لتفريغ المدينة وقهر المقدسيين

ويعتبر الرباط في المسجد الأقصى ومواقف أهالي القدس من أكثر الأمور التي تؤرق وتزعج حكومة الاحتلال، التي حاولت فرض شروطها ونهجها وبسط سيطرتها على بوابات القدس والتحكم بها.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى