أخبار
أخر الأخبار

تقرير أممي: الاحتلال هدم وصادر 35 مبنًى وهجّر 98 مواطنًا خلال أسبوعين

ذكر تقرير أممي أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي هدمت وصادرت 35 مبنًى يملكها فلسطينيون بالضفة الغربية والقدس المحتلة، خلال أسبوعين في الفترة بين 16 فبراير والأول من مارس الجاري، بدعوى عدم الترخيص.

هدم وتهجير

وأوضح مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة “أوتشا” في تقرير “حماية المدنيين” خلال الأسبوعين، أنّ عمليات الهدم والمصادرة أدت إلى تهجير 98 مواطنًا، من بينهم 53 طفلًا، وإلحاق الأضرار بنحو 60 آخرين.

وبحسب التقرير، ففي يوم 22 شباط/فبراير، صادرت قوات الاحتلال 18 مبنًى سكنيًا وحظيرة مواشٍ أخرى في حمصة البقيعة، وقد قُدمت غالبية هذه المباني في إطار الاستجابة الإنسانية لعمليات الهدم والمصادرة السابقة، كما وهُجرت عشر أُسر، تضم أكثر من 60 فردًا من بينهم 36 طفلًا، مرة أخرى.

وفي بيت لحم، هُجِّرت أسرة تضم سبعة أفراد بعدما هدم منزلها في بلدة الخضر، كما ولحقت الأضرار بسبل عيش أربع أسر بسبب هدم بسطات الخضار في منطقة الهجرة جنوب الخليل.

ومن العيسوية وراس العامود بالقدس المحتلة، هُجر 28 شخصًا، بعدما هدمت سلطات الاحتلال ثلاثة منازل أو هدمها أصحابها بأنفسهم.

إصابات واعتقالات

ورصد التقرير قيام قوات الاحتلال بـ 184 عملية اقتحام واعتقال، اعتقلت خلالها 158 فلسطينيًا في مختلف أنحاء الضفة الغربية، وسجلت القدس المحتلة أعلى عدد من هذه العمليات معظمها شرقي القدس.

كما وأصيب 17 فلسطينيًا، من بينهم فتًى يبلغ من العمر 16 عامًا، أصيب برصاص الاحتلال الحي بينما كان يمشي بالقرب من الجدار في قرية صفّا برام الله.

وأصيب سبعة آخرون بجروح في احتجاجات على إقامة بؤرة استيطانية على أراضي بيت دجن شرق نابلس وعلى التوسع الاستيطاني في كفر قدّوم شرق قلقيلية، وأصيب فلسطينيان خلال مواجهات في مخيم الدهيشة قرب بيت لحم، وقرية أبو شخيدم برام الله.

ووفق التقرير، تعرّض ثلاثة فلسطينيين، من بينهم رجل مسن وطفل، للاعتداء الجسدي على يد قوات الاحتلال في حوارة بنابلس، والنويعمة بأريحا.

وفي قرية عين ييبرود قرب رام الله أصيب أربعة آخرون بعدما تعرضت سيارتهم لحادث بينما كانت سيارة جيب عسكرية إسرائيلية تلاحقهم.

اعتداءات المستوطنين

وأشار التقرير إلى حادثة اعتداء مجموعة من المستوطنين على فتى فلسطيني يبلغ من العمر 17 عامًا في الشيخ جراح بالقدس المحتلة، وإصابته بجروح، وألحقوا الأضرار بممتلكات الفلسطينيين، بما فيها مركبات وأشجار، خلال الاحتفال بما يسمى بعيد “المساخر”، حيث ألقوا الحجارة على الفتى وأصابوه بجروح.

وفي السياق نفسه، أُلقيت الحجارة على عدة سيارات تعود للفلسطينيين ولحقت الأضرار بها بينما كانت تسير قرب البلدة القديمة في القدس المحتلة، وقرب مستوطنة “يتسهار” بنابلس”، كما حاول المستوطنون اقتحام منازل الفلسطينيين في البلدة القديمة بالخليل.

وفي ثلاث حوادث منفصلة في رام الله، أُعطِبت عدة سيارات تحمل لوحات تسجيل فلسطينية وكانت مركونة قرب مستوطنة “شيلو” وشاحنتان في عين سامية وكفر مالك.

كما وألقيت الحجارة على المنازل والإضرار بخزان مياه في عصيرة القِبلية بنابلس، وأُتلفت الأسيجة المحيطة بأراضٍ زراعية في بورين، وسُرقت سبعة خراف في جالود، واقتُلعت أشتال الزيتون في بيت دجن وقريوت.

ورصد التقرير عدة جرائم أخرى للمستوطنين منها قيام مركبة لمستوطن بدهس قطيع من الأغنام في عين البيضا في الأغوار الشمالية مما أسفر عن مقتل خمسة من الخراف.

كما حاول المستوطنون الاستيلاء على أراضٍ تعود للفلسطينيين في البقعة بالخليل، وهاجموا رعاةً في كيسان وصاحب محل تجاري في حوسان في بيت لحم، وسرقوا نقودًا منه.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى