أخبار
أخر الأخبار

محكمة الاحتلال تصادق على بناء مصعد للمستوطنين في المسجد الإبراهيمي

صادقت محكمة الاحتلال الإسرائيلي المركزية، اليوم الخميس، على رخصة البناء المتعلقة بإقامة مصعد للمستوطنين في المسجد الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل.

واعتبر مدير عام لجنة إعمار الخليل عماد حمدان أن قرار الاحتلال يأتي ضمن سياسة الاحتلال الهادفة لتهويد المسجد الإبراهيمي.

ولفت حمدان إلى أن الاحتلال يدعي أن الهدف من إنشاء المصعد إنساني، لكنه قرار استيطاني يهدف إلى الاستيلاء على أكبر مساحة ممكنة من ساحات ومرافق المسجد، وتغيير ملامحه التاريخية والحضارية.

وكان محامو لجنة الإعمار انتزعوا في العاشر من الشهر الماضي أمرا احترازيا من المحكمة ذاتها بمنع تنفيذ رخصة البناء لحين البت بشكل نهائي في القرار.

وأوضح محامي لجنة الإعمار توفيق جحشن أن “المحكمة المركزية” عقدت جلسة أمس الأربعاء، حيث تقدم محامو لجنة الإعمار بدفوعهم القانونية ضد عملية البناء، وكان لتغير قضاة المحكمة أثر واضح على القرار.

وأكد جحشن أن القرار استيطاني يحاول الاحتلال تغليفه بالطابع الإنساني، حيث اعتمدت المحكمة المخططات والخرائط المقدمة من قبل “النيابة”، والتي تشير إلى الاستيلاء على ما يقرب 300 متر مربع من ساحات المسجد ومرافقة لغرض إقامة هذا المصعد.

وأضاف جحشن قائلا: “سنتوجه بالتماس للمحكمة العليا الإسرائيلية ضد القرار وبطلب لتجميده”.
وتواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي والجماعات الاستيطانية تنفيذ مشاريع تهويدية خطرة في المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل.

ويدور الحديث عن بناء مصعد وممر خاص بالمعاقين من المستوطنين بمحاذاة المسجد؛ لتسهيل عملية اقتحامه، وقد تمّ تخصيص مليوني شيقل حتى الآن لتمويل المشروع التهويدي.

وتأتي عمليات التهويد المتسارعة بناء على تعليمات أصدرها وزير الحرب الإسرائيلي “نفتالي بينيت” مطلع الشهر الماضي، وتضمنت توجيهات بسرعة إنجاز المشروع الذي يشمل إنشاء موقف للسيارات ومصعد ومسارات تخدم المقتحمين للمسجد.

وسبق أن حصل المخطط على مصادقة السلطات القضائية، ورئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية “بنيامين نتنياهو”، ووزير الخارجية “يسرائيل كاتس”.

ويهدد المشروع الاستيطاني بوضع يد الاحتلال على مرافق تاريخية قرب المسجد الإبراهيمي وسحب صلاحية البناء والتخطيط من بلدية الخليل ومنحها لما تسمى بالإدارة المدنية التابعة للاحتلال.

وتعتبر الخليل المدينة الثانية بعد مدينة القدس في أولويات الاستهداف الاستيطاني لسلطات الاحتلال نظرًا لأهميتها التاريخية والدينية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى