أخبار

جبريل الرجوب: مسار بناء الشراكة خيار استراتيجي لا تراجع عنه

رام الله – النورس نت

قال أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب، إن مسار إنهاء الانقسام وبناء الشراكة خيار استراتيجي لا يمكن أن نتراجع عنه، وكل فصائل العمل الوطني الفلسطيني معنيون بذلك.

وأضاف الرجوب خلال حديث تلفزيوني، أن هذا الخيار هو الذي سيقود لتجديد شرعية النظام السياسي وتحقيق الوحدة الفلسطينية، مؤكدًا أن “هذا هو الطريق الوحيد لتحقيق وحدة مؤسساتنا، وقطعنا شوط كبير فيه كان آخرها مرسوم الحريات وتشكيل محكمة الانتخابات”.

وفيما يخص مرسوم الحريات، أشار الرجوب أنه خلال الأيام الثلاثة القادمة سيكون هناك طي لصفحة الاعتقالات والمحاكمات السياسية، متأملًا من الجميع الإيجابية في هذا الملف.

وتابع: “موضوع الحريات سيغلق ضمن ملف الحريات خلال الأيام القادمة، ونحن وضعنا الأسس مع حركة حماس بمنطق إنهاء هذا الأمر برؤية فيها درجة عالية من التقدير والاستعداد”.

وشدد الرجوب: “الاعتقالات والاستدعاءات والمحاكمات، يجب أن تنتهي، وهذا الملف سيغلق، وموضوع الحريات مكفولة للجميع في إطار القانون”.

ولفت إلى أن مرسوم تشكيل محكمة الانتخابات هو استحقاق لما تم التوافق عليه بين الفصائل، مبينًا أن “المحكمة فيها كوكبة من القضاة الذين هم أهل ثقة، وسيعملون بعيدا عن أي انتماءات سياسية”.

حوار القاهرة المقبل

وأوضح الرجوب أن الاستحقاق القادم سيتم في القاهرة في 16 و17 آذار الحالي، بمشاركة كل الفصائل التي شاركت في الحوار الماضي وبمشاركة لجنة الانتخابات المركزية.

وقال: “لجنة الانتخابات هي لديها مجموعة من التساؤلات، وكذلك هناك مجموعة من التساؤلات عند المشاركين للجنة”.

وأضاف: “نحن نحتاج لوحدة مفهوم لدور اللجنة المركزية للانتخابات، بحيث تكون مجمل إجراءاتها تكون مطمئنة للناخبين والمرشحين والقوى السياسية”.

وأردف: “فيما يخص الإشراف الإداري والأمني سيكون بنقاش مع لجنة الانتخابات المركزية، بحيث يكون المشرفون محليا محل توافق، والإشراف الأمني سنوجد له آليات بحيث لا يكون هناك أي تدخل أو تقصير، لنصل للشفافية والنزاهة”.

وأكد الرجوب خلال حديثه أنه لا أحد يستطيع أن يوقف قطار المصالحة الفلسطينية، قائلًا: “نحن ذاهبون في مسار وحيد ولا خيار أمامنا إلا خيار المصالحة والوحدة ودفن الانقسام وبناء شراكة تتركز على مصالح وطنية وإنهاء الاحتلال”.

وشدد: “هذا هو المسار الوحيد الذي يشكل سندا في مواجهة الاحتلال الذي يستهدفنا جميعا”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى