أخبار
أخر الأخبار

الاحتلال يعتقل فتيين قرب حاجز عسكري في يعبد

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الجمعة، فتيين من بلدة يعبد جنوب غرب جنين أثناء تواجدهما بالقرب من حاجز عسكري مقام على أراضي البلدة.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اعتقلت الفتيين يزن سعيد حمارشة (17 عاما)، ومحمد ياسر حمدوني (16 عاما) وهو نجل الشهيد الأسير ياسر حمدوني قرب الحاجز العسكري “مابو دوتان”، واستولت على الدراجة النارية التي كانا يستقلانها.

وتقيم قوات الاحتلال حاجز دوتان العسكري على مدخل مستوطنة “دوتان” على بعد عدة مئات من الأمتار عن مدخل بلدة يعبد، وعلى الطريق المؤدي من يعبد لقرى طولكرم وحاجز برطعة، ما يتسبب بمعاناة مستمرة بالمنطقة.

وتعدّ مستوطنة “مابو دوتان” الجاثمة على أراضي يعبد ومحيطها جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، بؤرة معاناة أضرت بالحياة العامة للمواطنين في المنطقة أمنيا واقتصاديا، وتسببت بتغيير مسارات أسر بأكملها.

وأقيمت هذه المستوطنة عام 1978، على أراضي بلدتي عرابة ويعبد، وأسستها حركة “غوش ايمونيم” الاستيطانية، وتشرف من الناحية الشمالية على سهل عرابة؛ الذي يعدّ من أخصب أراضي الجزء الشمالي من الضفة الغربية.

وتشكل هذه المستوطنة مع مستوطنة “حرميش” كتلة استيطانية واحدة؛ حيث أقيم فيها مصنع للأدوات الفخارية، ومزارع ورد ومصانع للنسيج، ومصانع للإلكترونيات والصناعات الدقيقة، ومصنع لإنتاج الخيام، ومضخات المياه.

ويحيط بجنين تسع مستوطنات هي: “جانيم، وقديم، ومابودوتان، وجانيت، وشاكيد، وحنانيت، وريحان، وتل منشة، وحرميش”، ثلاث من هذه المستوطنات تم اخلاؤها عام 2005.

وقد توزعت هذه المستوطنات بشكل أحزمة تحيط بالمدينة والتجمعات السكانية، كي تخنق مجالات توسعها؛ ولتقطيع التواصل الجغرافي والسكاني، وتسهيل السيطرة على السكان؛ إضافة إلى مصادرة أكبر قدر ممكن من الأراضي ا وعزلها بالأسلاك الشائكة، وتوطين آلاف المستوطنين.

وتحتل المستوطنات مساحة إجمالية قدرها حوالي2942 دونمًا من أراضي محافظة جنين.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى